مدير مكتب الإبراهيمي في سوريا يطلب إعفاءه من مهامه

الاثنين 2014/03/03
مختار لماني يتخلى عن الإبراهيمي

بيروت- طلب الدبلوماسي مختار لماني، مدير مكتب الموفد الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في دمشق، إعفاءه من مهامه، بحسب ما أفاد متحدث باسم الأمم المتحدة في سوريا الاثنين.

وقال المتحدث خالد المصري إن "السيد مختار لماني قدم طلبا لإعفائه من مهامه، ولم يقدم استقالته". ولم يوضح المصري أسباب الخطوة، أو ما إذا كان الطلب قد قبل.

وتولى لماني مهامه في سبتمبر 2012، بعيد تعيين الإبراهيمي مطلع الشهر نفسه مبعوثا مشتركا للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سوريا، خلفا للأمين العام السابق للمنظمة الدولية كوفي انان.

حيث قام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بتعيينه رئيسا لمكتب المهمة في دمشق والتي جاءت بتوصية من المبعوث المشترك إلى سورية الأخضر الإبراهيمي.

وعمل لماني بشكل دائم مع الإبراهيمي على مفاوضات جنيف-2 بين نظام الرئيس بشار الأسد والمعارضة بهدف البحث عن حل سياسي للازمة المستمرة منذ منتصف مارس 2011. وعقدت جولتا تفاوض بين الجانبين في سويسرا منذ 22 يناير الماضي من دون تحقيق أي تقدم.

وينقل مقربون عن لماني خيبة أمله إزاء عدم تحقيق أي نتيجة في المفاوضات، معتبرا أنها عقدت من دون تحضير كاف، وفي غياب أي نية جدية من طرفي النزاع للتفاوض.

ولماني دبلوماسي مغربي، وهو على اتصال مع ممثلين لطرفي النزاع في سوريا، وغالبا ما تنقل بين المناطق الخاضعة لسيطرة النظام وتلك التي تسيطر عليها المعارضة.

وسبق له أن تولى مناصب دبلوماسية عدة، أبرزها ممثل منظمة المؤتمر الإسلامي لدى الأمم المتحدة بين العامين 1998 و2002، وموفد جامعة الدول العربية إلى العراق بين العامين 2006 و2007. وقد استقال من هذا المنصب الأخير معتبرا أنه غير قادر على القيام بمهمته كما يجب.

يذكر أن المغربي مختار لماني دبلوماسي متخصص في العلاقات الدولية، عمل في بعثة الجامعة العربية لدى الأمم المتحدة في نيويورك وسفيرا لمنظمة المؤتمر الإسلامي في الأمم المتحدة، ومبعوثا للجامعة العربية في بغداد، كما شارك في بعثات لتقصي الحقائق والمساعي الحميدة للأمم المتحدة في أفغانستان و كوسوفو والعراق وأفريقيا الغربية.

1