مدينة الإنتاج الإعلامي المصرية تشكل خلية أزمة

الجمعة 2015/04/17
أسامة هيكل: من يحمل المدينة المسؤولية غير منصف، ويسهم في إعفاء الإرهاب

القاهرة - أعرب أسامة هيكل رئيس مجلس إدارة مدينة الإنتاج الإعلامي في القاهرة عن استنكاره لمحاولة بعض الإعلاميين اتهام المدينة بالتقصير أثناء أزمة انقطاع التيار الكهربائي، بعد الانفجار الإرهابي الذي ضرب برجي الكهرباء المغذيين لمدينة الإنتاج الإعلامي، رغم الإجراءات والاتصالات مع وزارة الكهرباء لإعادة التيار عبر استقدام مولدات إضافية.

ولمواجهة الأزمات التي قد تحدث وإيجاد سبل لحلها في أسرع وقت، كشف هيكل عن تشكيل غرفة عمليات مركزية جديدة بالمدينة، تعد بمثابة خلية أزمة ويكون لها صلاحية الاتصال المباشر بين قطاعات المدينة ورئيس مجلس الإدارة والأجهزة الخارجية، وذلك على مدى الــ24 ساعة.

ودعا العاملين بقطاع الخدمات الفنية خلال اجتماعه بهم أمس، إلى ألا يلتفتوا لدعوات الهدم، وألا يصابوا بالإحباط، وألا يتأثروا بما يروجه بعض الإعلاميين، مؤكدا أنهم قاموا بجهد مضاعف يجب أن يثابوا عليه، مضيفا، أن المدينة قائمة على أكتاف أبنائها المخلصين.

وأضاف هيكل في تصريحاته، أنه من المؤسف أن يتجاوز الإعلام السبب الرئيسي وهو الحادث الإرهابي الذي كان يستهدف المدينة، مؤكدا أن من يحاول أن يحمل المدينة المسؤولية غير منصف ويسهم في إعفاء الإرهاب من المسؤولية، والحل الأمثل لمواجهة الإرهاب هو تكاتف الجميع لمواجهة هذه الظاهرة، مطالبا الإعلام بعدم الانصراف إلى قضايا هامشية.

وحول الوضع الحالي، أشار إلى أن المولدات متوافرة لحالات الطوارئ طيلة ساعات الليل والنهار وأن المدينة حاليا تتم تغذيتها عن طريق الخط المؤقت، لحين الانتهاء من إصلاح الأبراج، والتي من المنتظر أن تنتهي تماما في منتصف الأسبوع المقبل.

وأوضح هيكل أن المدينة لها هدف مهم في هذه المرحلة الدقيقة وأن الإرهاب لجأ إلي ضرب مدينة الإنتاج من على بعد 4 كيلومترات، من خلال نسف الأبراج المغذية للخطين الأصلي والاحتياطي، وهو ما يعني أن من قام بهذا العمل يعي تماما ماذا يفعل، لكنه عجز عن الاقتراب من المدينة لأن القائمين على أمنها هم رجال القوات المسلحة والشرطة وأبناء المدينة المخلصون.

18