مدينة شتوتغارت تقصي سيارات الديزل الملوثة

السبت 2017/07/29
نشطاء البيئة يحققون نصرا كبيرا ضد سيارات الديزل الملوثة

شتوتغارت (ألمانيا) – فازت مجموعة من النشطاء المدافعين عن البيئة أمس في دعوى قضائية لحظر سيارات الديزل التي لا تفي بأحدث معايير انبعاثات العوادم في مدينة شتوتغارت في ولاية بادن فورتمبرغ الألمانية، في الأيام التي ترتفع فيها نسب تلوث الهواء.

وقضت المحكمة الإدارية في شتوتغارت لصالح منظمة “إغاثة البيئة الألمانية” التي قاضت حكومة الولاية لإخفاقها في بذل جهود كافية لمواجهة ارتفاع نسب التلوث في الهواء.

وترى المنظمة أن حظر سير سيارات الديزل المخالفة للمعايير في المدينة بإمكانه المساهمة في خفض الانبعاثات الملوثة.

وأصبحت قضية انبعاثات العوادم من سيارات الديزل من القضايا الأكثر إثارة للجدل في ألمانيا عقب فضيحة التلاعب في معايير تحديد نسب انبعاثات العوادم في سيارات الديزل التي تنتجها شركة فولكسفاغن في عام 2015، وذلك بغرض جعل قيم الانبعاثات تظهر أقل من القيم الفعلية.

وأعلنت الولاية عقب الحكم عزمها دراسة حظر محتمل لسيارات الديزل المخالفة للمعايير على نحو دقيق.

كما اتسع الجدل العالمي بشأن مستقبل السيارات التي تعمل بالديزل، وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت سابق الشهر الحالي عن خطة لمنع السيارات التي تعمل بالديزل والبنزين بحلول عام 2040.

وأعلنت الحكومة البريطانية قبل أيام عن خطة مماثلة لحظر بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل اعتبارا من عام 2040، في إطار خطة لمنعها تماما بعد ذلك بعشرة أعوام. وكانت المحكمة العليا البريطانية أمرت الحكومة بإعداد خطة، في أعقاب طعن قانوني من قبل منظمات البيئة.وتواجه الحكومة الأوروبية ضغوطا لاتخاذ خطوات لخفض تلوث الهواء بعد خسارة دعاوى قضائية أقامتها جماعات مدافعة عن البيئة. وهي تتسابق لتقديم اقتراحات للتخلص من معظم السيارات الأكثر تلويثا للبيئة.

ومن المرجح أن تسرع هذه الخطوات تراجع استخدام سيارات الديزل في الأسواق الأوروبية حيث تُتهم هذه السيارات بالمسؤولية عن تلوث الهواء.

10