مدينة فينيسيا تغرق

الفيضانات التي ضربت المدينة الإيطالية تتسبب في غرق ما يقرب عن 90 بالمئة منها بعد أن وصلت ذروة منسوب المياه حوالي مترين.
الخميس 2019/11/14
فينيسا تركع على ركبتيها

فينيسيا (إيطاليا) - ضربت ثاني أسوأ موجة فيضانات في العصر الحديث مدينة فينيسيا شمال إيطاليا، حيث غرق ما يقرب من 90 بالمئة من المدينة تحت المياه.

وكتب عمدة المدينة لويجي بروجنارو تغريدة قال فيها ”فينيسا تركع على ركبتيها. كاتدرائية سانت مارك تكبدت أضرارا كبيرة مثل المدينة بأكملها وجزرها”.

ووصلت ذروة منسوب الفيضانات إلى 197 سنتيمترا، الثلاثاء، وارتفع مجددا لنحو 150 سنتتمترا الأربعاء.

ومن المتوقع أن يصل منسوب مياه الفيضانات إلى 130 و140 سنتيمترا الخميس والجمعة.

وبدأت الفيضانات عندما ارتفع منسوب المياه فوق 90 سنتيمترا. وبعد وصول منسوب الفيضانات إلى 150 سنتيمترا، كان نحو 70 بالمئة من المدينة تحت المياه، وارتفعت النسبة إلى 88 بالمئة بعدما وصل المنسوب إلى 190 سنتيمترا.

وأدى الطقس السيّئ، ويشمل الرياح القوية، إلى فك مراسي القوارب والزوارق. وغرقت بعض السفن، واصطدمت سفن أخرى بأرصفة الموانئ.

وتسبب هذا الوضع في تحطم وغمر معظم المتاجر والمطاعم وشقق الأدوار الأرضية، فضلا عن الكنائس والآثار والمساحات الأخرى في مستوى الشارع.

وقد أغلقت المدارس، الأربعاء، ولكن خدمات القوارب استأنفت عملها.

ويذكر أن أسوأ موجة فيضانات في العصر الحديث شهدتها فينيسيا في نوفمبر 1966، عندما ارتفع المنسوب إلى 194 سنتيمترا، وأدت الفيضانات إلى تدمير معظم مدينة فلورنسا.

وكان أندريس ليفرمان من معهد بوتسدام لأبحاث تأثير المناخ قد حذر قبل عام قائلا “سنفقد فينيسيا، هذا ليس أمرا جدليا”.

24