مذبحة ديالى ضد السنة لن تجهض مفاوضات تشكيل الحكومة

السبت 2014/08/23
الجبوري: يجب إجراء المفاوضات ضمن السقف الزمني

بغداد - اعلن رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري ان جريمة مسجد مصعب بن عمير التي راح ضحيتها 70 مصليا شمال بغداد، لن توقف مفاوضات تشكيل الحكومة.

وقال الجبوري الذي يتزعم كتلة "ديالى هويتنا" في مؤتمر صحافي " لا يسعني، الا ان اقف موقف المدافع عن عملية تشكيل الحكومة، واجراء المفاوضات ضمن السقف الزمني".

وعبر عن اعتقاده ان "تشكيل الحكومة الجديدة "هو واحد من السبل، التي نستطيع من خلالها ان ندرأ المشاكل الامنية".

واضاف ان "العملية التفاوضية، لها مجراها، من حق الكتل السياسية ان تعبر عن مواقفها، ان تجمد او تعلق، لكن نعتقد كمجلس نواب ان هناك سياقات دستورية يجب ان تحترم، ويقف مجلس النواب حريصا امام احترام المدد الزمنية التي وضعت في هذا الاطار".

واعلن الجبوري تشكيل لجنة تحقيق يشارك فيها اعضاء من مجلس النواب ستقدم تقريرها في غضون 48 ساعة.

وقال "سيعقد مجلس النواب جلسة استثنائية تتعلق بالحوادث الامنية التي وقعت في قاعدة سبايكر، والتي وقعت يوم امس (الجمعة)، ونرى انما هي بايد واحدة".

ويعقد مجلس النواب اليوم جلسة استثنائية لمناقشة مصير 1700 جندي معظمهم من جنوب البلاد قضوا على يد عناصر الدولة الاسلامية بعد ان وقعوا في اسرهم في بداية هجومهم على مدينة تكريت في 12 حزيران/يونيو الماضي.

وقال "سوف لن نسمح ان يستغلوا الظرف الامني القلق، وان يبثوا نوعامن الاجواء التي تحبط العملية السياسية (...) الهدف الاكبر الذي يرومه البعض هو اجهاض كل الجهود التي تبذل في هذا الاتجاه".

وحث الجبوري كل "الاطراف السياسية على التواصل، وازالة كل العقبات من اجل وحدة الكلمة والموقف".

وقال "جميع الكتل عبرت يوم امس عن مواقفها (...) كلهم ادانوا الافعال الجريمة وكلهم، عبروا عن استيائهم مما حصل، ونحن ننتظر الاجراءات العملية لملاحقة المجرمين".

واطلق عناصر من ميليشيات شيعية الجمعة النار على مسجد سني في شمال شرق بغداد ما اوقع 70 قتيلا على الاقل.

وشكل رئيس الوزراء نوري المالكي لجنة رفيعة للتحقيق في الحادث. كما بعثت وزارة الداخلية كبار ضباطها لمعرفة ملابسات الحادث، الذي زاد الاحتقان الطائفي في البلاد.

1