مذكرة احتجاج مصرية على الغنوشي

الثلاثاء 2014/05/13
الغنوشي "يسمم" العلاقات التونسية المصرية

تونس- تشهد العلاقات التونسية-المصرية منذ مدة برودا لافتا يُرجح أن يتحول إلى توتر دبلوماسي قد يُعمق الهوة بين البلدين بسبب استمرار اصطفاف حركة النهضة إلى جانب الإخوان المسلمين، وتصاعد تدخلها في الشؤون الداخلية المصرية.

وقال دبلوماسي عربي “إن غمامة سوداء تُخيم حاليا على العلاقات بين القاهرة وتونس بسبب مواقف حركة النهضة الإسلامية برئاسة راشد الغنوشي التي ساهمت في تسميم الأجواء المُلبّدة أصلا منذ تصنيف جماعة الإخوان تنظيما إرهابيا.

وكشف في هذا السياق أن السلطات المصرية “ضاقت ذرعا من التصريحات والمواقف المتكررة لحركة النهضة الإسلامية التونسية التي تتضمن تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية المصرية”.

وأشار الدبلوماسي لـ”العرب” إلى أن السلطات المصرية تحركت على مستوى الجامعة العربية، وأبلغتها احتجاجها الرسمي على استمرار حركة النهضة التونسية في تحريضها ضد مصالح مصر والأمن والاستقرار فيها.

وأكد أن جامعة الدول العربية أبلغت في وقت سابق وزارة الخارجية التونسية في مذكرة رسمية “استياء القاهرة من تصاعد وتيرة التدخل السافر لحركة النهضة في الشؤون المصرية”.

ولفت إلى أن المذكرة التي سُلمت إلى الخارجية التونسية تضمنت “دعوة للسلطات التونسية إلى التدخل لوقف الحملة التحريضية التي تشنها حركة النهضة على مصر”، كما حذرت من انعكاسات ذلك على مستقبل العلاقات الثنائية.

وسعت “العرب” إلى الاستفسار من وزارة الخارجية التونسية حول هذه المذكرة، غير أن الناطق باسمها مختار الشواشي امتنع عن تأكيد أو نفي وجود هذه المذكرة، واكتفى بالإشارة إلى أنه لم “يطلع عليها”.

وتابع في اتصال هاتفي مع “العرب” قائلا “إلى غاية الآن لا أستطيع تأكيد أو نفي مثل هذا الأمر”، بينما رفض مركز الجامعة العربية بتونس التطرق لهذه المسألة بحجة أن مسؤوليه في اجتماع.

ويرى مراقبون أن المسألة مرشحة لأن تتفاعل أكثر، لاسيما وأن العلاقات التونسية المصرية تمر منذ مدة بأزمة وصلت إلى حد إقدام القاهرة على سحب سفيرها من تونس.

1