مراجعة مغربية لأسعار الوقود

السبت 2013/09/07
قرار لربط أسعار النفط المغربية بالسوق العالمية

الرباط- قالت الحكومة المغربية إن اعتماد المملكة لنظام المقايسة الجزئية في دعم أسعار المحروقات يدخل ضمن إصلاح صندوق المقاصة (صندوق دعم المواد الأساسية).

وقال مصطفى الخلفي وزير الاتصال والناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية إن هذه المراجعة "جزئية ومحدودة ولا تتعلق بجميع المواد المدعومة من طرف صندوق المقاصة" الذي يدعم بالإضافة إلى المحروقات الدقيق والزيت والسكر.

ويشكل صندوق المقاصة عبئا كبيرا على ميزانية الدولة إذ وصلت مخصصاته العام الماضي إلى أكثر من 53 مليار درهم (6.24 مليار دولار) أي ما يعادل 6.4 في المائة من الناتج الاقتصادي المغربي. وحث صندوق النقد الدولي الحكومة المغربية على تقليص الإنفاق على دعم الغذاء والوقود.

ويقضي قرار مراجعة الأسعار الذي وقعه رئيس الحكومة ذات الاتجاه الإسلامي في 19 من أغسطس الماضي بربط أسعار المحروقات في المغرب بكل زيادة أو انخفاض في السوق العالمية.

ويتخوف المغاربة من أي زيادة محتملة في أسعار المواد الأساسية. وقال الخلفي إن الحكومة خصصت مبلغ 40 مليار درهم لصندوق المقاصة "للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين." وتتعلق مراجعة الأسعار حسبما أوردته الجريدة الرسمية بكل من الديزل وزيت الوقود والبنزين مرتين في الشهر في حين تظل أسعار وقود الطهي تحت السيطرة.

ويذكر أن المغرب هو البلد الوحيد في شمال إفريقيا الذي يستورد كل احتياجاته من الطاقة تقريبا، لكنه يشهد في الفترة الأخيرة تحولا كبيرا للاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة، خاصة الطاقة الشمسية وطاقة الرياح. ويعد تخفيف الدعم حاجة اقتصادية ملحة في دول العالم لتصحيح الوضع الاقتصادي ووضع الاقتصاد على طريق النمو المستدام.

11