مراسل واشنطن بوست تحت رحمة المزاج الإعتباطي للسلطات الإيرانية

الاثنين 2014/12/08
وزارة الخارجية الأميركية أثارت مرارا قضية رضايان مع طهران

واشنطن – قالت صحيفة واشنطن بوست نقلا عن مصدر مطلع على قضية مراسلها المحتجز في إيران إن اتهامات وجهت السبت للصحفي المحتجز هناك منذ أكثر من أربعة أشهر. وأضافت إن طبيعة الاتهامات التي وجهت له في محكمة بطهران لم تعرف على الفور.

وقالت الصحيفة على موقعها على الانترنت إن جيسون رضايان وهو أميركي من أصل إيراني ويحمل جنسية مزدوجة كان رئيس مكتب واشنطن بوست في طهران منذ 2012.

وقال مارتن بارون رئيس التحرير التنفيذي لواشنطن بوست في بيان “لقد فزعنا وغضبنا من الأنباء التي قالت إن جيسون رضايان مراسل صحيفة واشنطن بوست في إيران متهم الآن بجرائم محددة”.

كما أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنه “يشعر بخيبة كبيرة” من المعلومات التي تحدثت عن توجيه التهم إلى رضايان، ورفض طلب الإفراج عنه بكفالة بعد أكثر من أربعة أشهر على توقيفه. وقال إن منع رضايان من الاستعانة بمحام “انتهاك واضح للقوانين الإيرانية والمعايير الدولية”.

واعتقل رضايان في 22 يوليو الماضي. وقالت “واشنطن بوست” إن السلطات الإيرانية قالت في الأسبوع الماضي إنها جددت حبس رضايان أثناء استمرار التحقيق معه.

وأضافت إن عائلة رضايان وكلت محاميا ولكن لم يسمح لهذا المحامي بزيارته.

وقال بارون إن”الحكومة الإيرانية لم تفسر مطلقا سبب اعتقال جيسون أو سبب احتجازه منذ أكثر من أربعة أشهر دون الاتصال بمحام. وجيسون مواطن أميركي كان يعمل صحفيا معتمدا بشكل كامل . واذا كانت اتهامات قد وجهت له فعلا فإننا نعرف أن أي إجراءات قانونية نزيهة ستخلص بسرعة إلى أن أي اتهامات موجهة له لا أساس لها”.

ونقلت الصحيفة عن المصدر قوله إن رضايان قضى نحو عشر ساعات في المحكمة يوم السبت أثناء مراجعة قاض لقضيته وإن مترجما كان يرافقه لأنه لا يستطيع قراءة الفارسية.

ونقلت عن المصدر الذي قالت الصحيفة إنه تحدث شريطة عدم نشر اسمه بسبب حساسية القضية قوله إن رضايان وقع على وثيقة تقول ِإنه عرف أن اتهامات توجه إليه.

وتابعت بحسب المصدر إن الأمر الآن قد يتطلب شهرا آخر لتسليم الاتهامات إلى المحكمة بكامل هيئتها والتي ستحدد بعد ذلك موعدا للمحاكمة.

18