مراسم تعميد محدودة لملك بريطانيا المستقبلي

الجمعة 2013/10/25
مراسم التعميد استمرت لـ45 دقيقة

لندن – من المؤكد بأن يوم الأربعاء كان يوما تاريخيا في بريطانيا، كيف لا، وقد حصل فيه تعميد الأمير جورج ابن الأمير ويليام ابن ولي عهد بريطانيا الأمير تشارلز. والأمير الصغير البالغ من العمر 3 أشهر، هو في الترتيب الثالث للجلوس على عرش بريطانيا وسيترأس يوما ما الكنسية فيها.

ولكن كل هذه الأهمية لم تتناغم مع حيثيات الحفل، الذي اقتصر على عدد قليل جدا لم يتعد واحدا وعشرين شخصا، من بينهم الملكة إليزابيث الثانية وزوجها الأمير فيليب، وابنها الأمير تشارلز وزوجته دوقة كورنوول كاميلا والأمير هاري.

واستمرت مراسم التعميد لـ45 دقيقة وترأسها أسقف كانتبري كبير أساقفة الكنيسة الإنجليكانية، الذي شدد في حديث له، على أن هذه المناسبة مهمة جدا في تاريخ بريطانيا.

وسعى الدوق والدوقة إلى أن يكون الاحتفال حدثا هادئا نسبيا، لأنهما يريدان بأن يمنحا الأمير الصغير حياة طبيعية بعيدا عن التعقيدات الملكية، وكسرا القاعدة مرة جديدة بعدما اختارا بأن يتم حفل التعميد في كنيسة قصر سانت جيمس، على عكس التقليد الملكي بأن يتم التعميد في قصر باكينغهام.

24