مراقبة برلمانية عربية وأميركية واسعة للانتخابات المصرية القادمة

الاثنين 2015/09/21
السيسي يوجه دعوة إلى مجلس النواب الأميركي لحضور ومتابعة الانتخابات البرلمانية

القاهرة- وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الدعوة إلى مجلس النواب الأميركي لحضور ومتابعة الانتخابات البرلمانية، المتوقع انطلاقها في 17 أكتوبر المقبل، وتحظى بمتابعة عربية وأجنبية.

وذلك خلال زيارة وفد من مجلس النواب الأميركي، برئاسة النائب الجمهوري “ستيف سكاليز” إلى القاهرة، بحث فيها مع المسؤولين المصريين التطورات الأخيرة في المنطقة خاصة مواجهة التنظيمات الإرهابية والأزمات في سوريا وليبيا واليمن.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في بيان أول أمس، “الرئيس السيسي استعرض آخر التطورات على الصعيد الداخلي خاصة عملية الإعداد لإجراء الانتخابات البرلمانية قريبا، ووجه الدعوة لمجلس النواب الأميركي للمشاركة في متابعة الانتخابات للتأكد من نزاهتها وشفافيتها”.

وأضاف يوسف قائلا “السيسي أكد أهمية الدور الذي تقوم به الولايات المتحدة، بما تتمتع به من ثقل سياسي، واقتصادي، وعسكري، في مشاركة مصر جهودها لتعزيز الاستقرار ومجابهة الإرهاب في المنطقة”.

كما أعلن أمس أحمد الجروان رئيس البرلمان العربي عن مشاركة البرلمان بوفد من مراقبيه من كافة الجنسيات العربية عدا المصرية في متابعة الانتخابات البرلمانية، مشيرا إلى أن البرلمان العربي وضع خطة كاملة لتلك المتابعة، وأنه سيتم قريبا الإعلان عن عدد البرلمانيين العرب المشاركين في المتابعة والمحافظات التي سيتم المتابعة فيها.

وقال الجروان، خلال مؤتمر صحفي أمس بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، إن هذه المشاركة للبرلمان في متابعة انتخابات مجلس النواب تأتي استكمالا لمتابعة البرلمان للاستحقاقين الديمقراطيين السابقين في مصر، حيث شارك في متابعة الاستفتاء على الدستور المصري والانتخابات الرئاسية.

وقد بدأ سباق الانتخابات البرلمانية، مع فتح باب الترشح في 12 سبتمبر الجاري، ثم إجراء التصويت على مرحلتين في أكتوبر، ونوفمبر المقبلين، وسط تأكيدات من الرئيس المصري، واللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات أن يتم انعقاد البرلمان نهاية 2015.

4