مراكش تجمع رجال الأعمال المغاربيين لبعث روح الاتحاد المغاربي

الثلاثاء 2014/02/18
شقرون: مبادلات بلدان الاتحاد المغاربي تشكل 3 بالمئة فقط من مبادلاتها التجارية

مراكش – انطلقت أشغال المنتدى الثالث لرجال الأعمال المغاربيين في مدينة مراكش المغربية بهدف اعتماد “المبادرة المغاربية للتجارة والاستثمار” لإخراج اتحاد المغرب العربي من جمود دام ربع قرن.

ويتزامن انعقاد المنتدى مع الذكرى 25 لتوقيع معاهدة الاتحاد المغاربي في 17 فبراير 1989، حيث تم التوقيع منذ ذلك الوقت على أكثر من 30 اتفاقية في مختلف المجالات لكن أغلبها لم يدخل حيز التنفيذ بسبب الخلافات السياسية خاصة بين المغرب والجزائر. وقالت مريم بنصالح شقرون رئيسة الإتحاد المغاربي لرجال الأعمال “ان المبادلات التجارية البينية بين بلدان الاتحاد تشكل 3 بالمئة فقط من إجمالي مبادلات هذه البلدان مع باقي الشركاء الاقتصاديين”.

وتأسس الاتحاد المغاربي لرجال الأعمال سنة 2007، عقب مبادرة مغربية لتجاوز الخلافات السياسية خاصة مع الجزائر التي أعلن فتح الحدود معها من طرف واحد.

وعقد اتحاد رجال الأعمال المغاربيين منذ ذلك الحين مؤتمرين، كان أولهما في الجزائر في مايو 2009، والثاني في تونس مايو 2010، لكن اضطرابات الربيع العربي حالت دون اجتماعه منذ ذلك الحين. ولا يشكل أي من بلدان الاتحاد المغاربي الخمسة شريكا رئيسيا لجاره، حيث تظل كل من فرنسا والصين وإيطاليا أهم الشركاء الاقتصاديين لدول المنطقة. وقال لحبيب بن يحيى الأمين العام لاتحاد المغرب العربي “البلدان الخمسة تحقق أضعف نسبة عالمية للتجارة البينية (3 بالمئة)، مقارنة مع مجموعات مثل الاتحاد الأوروبي (60 بالمئة)، أو مجموعة أمريكا اللاتينية (56 بالمئة)، أو مجموعة دول آسيا (23 بالمئة) أو دول الساحل والصحراء (19 بالمئة)”.

وقالت كريستين لاغارد رئس صندوق النقد الدولي في رسالة مصورة وجهتها للحاضرين ان “الاندماج الاقتصادي لبلدان الاتحاد المغاربية يمكن ان يحقق لبلدانكم ما بين 2 الى 3 بالمئة إضافية من الناتج المحلي الاجمالي سنويا”. وأكد عبداللطيف الجواهر محافظ البنك المركزي المغربي أن “منطقتنا تضم 90 مليون نسمة وحققت سنة 2012 ناتجا داخليا خاما يقدر بنحو 430 مليار دولار، ومتوسط نمو بلغ 4.8 بالمئة وهو غير كاف لحل معضلة بطالة الشباب”. وقال سايمون غريغ المسؤول عن قسم المغرب العربي في البنك الدولي إن “الاندماج صار ضرورة حتمية اليوم لأن البلدان المغاربية يمكنها بتفعيل اندماج فعلي أن تربح مجتمعة ما يصل إلى 9 مليارات دولار سنويا”.

10