مراكش تحتضن أكبر مؤتمر عالمي لحماية المعطيات الشخصية

الجمعة 2016/10/21
آفاق جديدة لحماية الحياة الخاصة

الرباط - تستضيف مدينة مراكش، من 17 إلى 21 أكتوبر الجاري، الدورة الثامنة والثلاثين للمؤتمر الدولي لمفوضي حماية الحياة الخاصة والمعطيات الشخصية، تحت شعار “نحو آفاق جديدة لحماية الحياة الخاصة”، وهو أكبر مؤتمر عالمي لحماية المعطيات الشخصية.

وجاء هذا الحدث الدولي، الذي استقطب سلطات حماية المعطيات الشخصية من القارات الخمس والأكاديميين والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص بالإضافة إلى مشاركة أكبرى شركات الإنترنت “مايكروسوفت” و”فيسبوك” و”آبل”، لبحث مدى تأثير علوم الإنسان الآلي والذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا التشفير على الحياة الخاصة للأفراد، وما يتطلبه من يقظة لمواجهة أخطار التطرف، وتتبع لأنشطة الخلايا والتنظيمات الإرهابية خصوصا على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي.

ويشكل هذا الحدث مناسبة لتبادل التجارب والاطلاع على التحديات الراهنة التي تؤثر على حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي والحياة الخاصة للأفراد والمجتمعات.

وشدد رئيس الحكومة المغربية عبدالإله بن كيران في كلمة تلاها نيابة عنه إدريس الأزمي الوزير المكلف بالميزانية المنتهية ولايته، على ضرورة “العمل سويا، من فاعلين اقتصاديين ومؤسسات حكومية ومجتمع مدني، من أجل إيجاد حلول تأخذ مختلف الرهانات والمصالح بعين الاعتبار بشكل متوازن، عبر وضع ميثاق عمل لحماية الحياة الخاصة والمعطيات الشخصية”.

وشدد رئيس اللجنة الوطنية لمراقبة حماية المعطيات ذات الطابع الشخصي بالمغرب، سعيد إهراي، على ضرورة وضع حماية أمنية على اعتبار أنه أول الأولويات، وأنه في ظل استقرار الأوضاع الأمنية يمكن الحديث حينها عن حماية المعطيات الشخصية.

4