مرتكب مجزرة نيس فرنسي تونسي لم تعرف دوافعه بعد

الجمعة 2016/07/15
انعقاد اجتماع أزمة برئاسة هولاند

باريس - تم "التعرف رسميا" الى منفذ الاعتداء الذي انقض بشاحنته على الحشود المتجمعة ليل الخميس في نيس بجنوب شرق فرنسا موقعا ما لا يقل عن 84 قتيلا قبل ان تقتله الشرطة، على ما أفادت مصادر في الشرطة الجمعة.

وقالت المصادر ان منفذ الاعتداء هو صاحب أوراق الهوية التي عثر عليها المحققون في الشاحنة وهي باسم فرنسي تونسي في الـ31 من العمر مقيم في نيس، مضيفة ان "عدة عمليات تجري حاليا صباح الجمعة ولا سيما في نيس.

في الأثناء، عقد اجتماع أزمة دعا اليه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند صباح الجمعة في باريس اثر الاعتداء الذي اوقع ما لا يقل عن 84 قتيلا وعشرات الجرحى ليل الخميس في نيس بجنوب شرق البلاد، على ما افاد مصدر في قصر الاليزيه وكالة فرانس برس.

ومن ابرز المشاركين في الاجتماع الذي لا يزال جاريا برئاسة هولاند رئيس وزرائه مانويل فالس ووزير العدل جان جاك اورفواس ووزير الدفاع جان ايف لودريان ورئيس اركان القوات الفرنسية الجنرال بيار دو فيلييه.

كما يحضر الاجتماع كبار قادة الاستخبارات، ويشارك فيه وزير الداخلية برنار كازنوف عبر دائرة الفيديو وهو توجه الى نيس فور وقوع الاعتداء.

وبعد ثمانية اشهر على اعتداءات نوفمبر 2015 في باريس، شهدت فرنسا اعتداء مروعا مساء الخميس في يوم عيدها الوطني في 14 يوليو اذ انقض مهاجم بشاحنته على الحشود المتجمعة لمشاهدة عرض الالعاب النارية التقليدي بهذه المناسبة في نيس فقتل منهم 84 على الأقل.

الحقائق المعروفة عن اعتداء نيس

قتل ما لا يقل عن 84 شخصا الخميس على الكورنيش البحري في نيس بجنوب شرق فرنسا حين اندفعت شاحنة على الحشود المتجمعة لحضور عرض الالعاب النارية بمناسبة العيد الوطني الفرنسي واعلن الرئيس فرنسوا هولاند انه اعتداء "ارهابي".

في ما يلي عرض مقتضب للحقائق المعروفة حتى الآن:

* اعتداء في العيد الوطني الفرنسي

قرابة الساعة 23,00 (21,00 ت غ) كانت اعداد غفيرة متجمعة على كورنيش "برومناد ديزانغليه" المحاذي للبحر لحضور احتفالات العيد الوطني الفرنسي في 14 تموز/يوليو وكان عرض الالعاب النارية انتهى للتو حين انقضت شاحنة بيضاء على الحشد ودهست كل من كان في طريقها على مسافة كيلومترين.

وقال سيباستيان هومبير نائب رئيس ادارة منطقة ألب-ماريتيم حيث تقع مدينة نيس "اطلقت عيارات نارية وقتل السائق". وفرض طوق امني على الفور على مقربة من الكورنيش البحري الذي اغلق تماما.

وقرابة الساعة 1,00 الجمعة (23,00 الخميس) قامت الشرطة العلمية والفنية باولى التحقيقات على الشاحنة البيضاء المتوقفة امام فندق "قصر البحر المتوسط" الفخم وقال مراسل لوكالة فرانس برس ان اطاراتها كانت منفجرة وباب الراكب يحمل اثار رصاص.

*حصيلة "فادحة جدا" لا تزال مؤقتة

بلغت حصيلة الاعتداء باكرا صباح الجمعة 84 قتيلا بينهم اطفال وعشرات الجرحى بينهم 18 في حال حرجة جدا، بحسب الحصيلة الرسمية. واعلنت خطة الطوارئ في مستشفى نيس لاستقبال الجرحى.

من هو القاتل

عثر في الشاحنة على اوراق هوية باسم فرنسي تونسي عمره 31 عاما مكان اقامته في نيس لكن لم يعرف حتى الان ما اذا كانت هذه اوراق منفذ الاعتداء. وقال مصدر في الشرطة ان الهوية لرجل معروف لدى الشرطة كصاحب سوابق.

هل كان المهاجم وحيدا في الشاحنة؟ قال المتحدث باسم وزارة الداخلية بهذا الصدد ان "تحقيقات تجري لمعرفة ما اذا كان الشخص تحرك بمفرده او كان لديه شركاء فروا".وعثر على قطعة سلاح على الاقل داخل الشاحنة، بحسب مصدر في الشرطة.

وقال رئيس منطقة نيس كريستيان استروزي لصحافيين "كان هناك اسلحة في الآلية واسلحة ثقيلة، لا يمكنني ان اقول المزيد حول الموضوع، هذا من مسؤولية رئيس الشرطة والمدعي العام".

وبحسب مصدر اخر مطلع على عمل المحققين فان سائق الشاحنة اطلق النار "من مسدس" كما عثر في الشاحنة على "قنبلة غير معدة للانفجار" و"بنادق مزيفة".

* ما كانت دوافع منفذ الاعتداء؟

بعد اقل من ساعة على الوقائع، تحدثت السلطات المحلية عن اعتداء طالبة من السكان لزوم منازلهم.

وقال مصدر قريب من التحقيق ان فرضية العمل الارهابي مرجحة. وقرابة الساعة 1,30 الجمعة (23,30 الخميس)، فتح قسم مكافحة الارهاب في نيابة باريس تحقيقا. ولم تكن اي جهة تبنت العملية حتى الساعة 3,00.

وقال مصدر في الشرطة "ليس هناك اي شك بشان تصميم القاتل لكن الوقت لا يزال مبكرا لمعرفة ما اذا كان ارهابيا ام لا".

فرض حالة الطوارئ في فرنسا

غير ان طريقة تنفيذ الاعتداء واختيار هذا التاريخ الرمزي بالنسبة لفرنسا يذكران برسائل وجهتها مجموعات جهادية مثل القاعدة وتنظيم داعش.

ففي رسالة صوتية تم بثها في 22 مايو حض المتحدث الرسمي باسم تنظيم الدولة الاسلامية السوري ابو محمد العدناني من يطلق عليهم تسمية "جند الخلافة" على استخدام اي سلاح متاح لهم.

وجاء في الرسالة "ابذل جهدك في قتل أي أمريكي أو فرنسي، أو أي من حلفائهم، فإن عجزت عن العبوة أو الرصاصة، فاستفرد بالكافر، فارضخ له بحجر، أو انحره بسكين، أو اقذفه من شاهق، أو ادعسه بسيارة".

وهو ما طبقه لعروسي عبدالله عنصر تنظيم داعش الذي قتل شرطي فرنسي وزوجته بالسكين في 13 يونيو في المنطقة الباريسية.

وفي 11 يوليو ابدى وزير الداخلية برنار كازنوف ارتياحه لانتهاء كاس اوروبا لكرة القدم التي جرت هذه السنة في فرنسا بدون تسجيل حوادث لكنه اكد ان "الخطر الإرهابي لا يزال قائما" داعيا الى اليقظة في فصل الصيف.

1