مرسي.. متهم في قفص تويتر

الثلاثاء 2013/11/05
مغردون تندروا بإجبار مرسي على سماع أغنية تسلم الأيادي

القاهرة- استباقا لأحكام القضاء أطلق نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي حملة «حكمنا على مرسي».

ومثلت الحملة محكمة شعبية اقترح فيها مغردون أحكاما يتمنون توقيعها على الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقال مغردون إن الشعب يحاكم مرسي بسبب إراقة دماء المتظاهرين أمام الاتحادية وترك حق الشهداء وانصرافه عن مطالب الشعب في مقابل رضا الجماعة».

وكان الحكم الساخر الأكثر شيوعا هو «إجباره على سماع أغنية تسلم الأيادي بشكل متتابع».

وأوضح النشطاء أن إسماعه أغنية «تسلم الأيادي» تعد أقصى عقوبة له لأنها أظهرت مدى كره الشعب للجماعة وتحالفهم مع الجيش – بحسب قولهم -.

وطالب بعضهم بإسماعه خطاب الفريق أول عبدالفتاح السيسي، القائد العام للقوات المسلحة، والذي اعتبروه قاهرا للإخوان، وكان الحكم «يقضي بقية عمره في غرفة يسمع فيها بيان الجيش في 3 يوليو بصوت السيسي بالتبادل مع تسلم الأيادي».

كما حكم عليه أحد النشطاء بالوقوف أمام المرآة والاستماع إلى خطاباته التي ألقاها طوال عام كامل في الحكم، قائلا «حكمنا على المتهم محمد مرسي العياط بالاستماع إلى خطاباته حتى يصاب بنفس ما أصاب الشعب، وربما سيشل».

واعتبر البعض أن الله سلط على مرسي لسانه وأن أكثر عقاب له يكمن في منعه من التحدث لمدة عام كامل نفس المدة التي قضاها في الحكم. وحكم عليه بعضهم بإزالة اسمه من تاريخ حكام مصر في العصر الحديث وإضافة باب لأشهر الخونة في تاريخ مصر ووضع اسمه على رأس القائمة.

وشبه بعضهم «الثورة المصرية مثل الفيلم الهندي يكون البطل شريرا وبسرعة ينقلب إلى طيب والبطل يهرب وفجأة يرقص وبعد ذلك يموت ثم يعيش!!»

ولفت بعضهم إلى أن هاشتاغات محاكمة مرسي مليئة بدجل الإخوان إذ حرفوا الآيات القرآنية دفاعا عن مرسي!!.. الإخوان بهذه المحاكمة انتهوا تماما ولا فائدة من هذه البكائيات».

وسخر آخر «يا سلام لو مرسي يدافع عن نفسه ويسترجع أيام خطاباته، ساعتها يحاكم على خطاباته فقط هذا كفيل بإعدامه».

يذكر أن محاكمة مرسي تزامنت أمس مع عيد الحب المصري.

وسخر مغرد «اليوم عيد الحب ومحاكمة المعزول وبهذه المناسبة السعيدة يرجى من أنصار المعزول أن يحملوا الدباديب والقلوب الصفراء».

وقال آخر «يا ليت الرئيس القادم يتعظ لأنه لم يعد لدينا وقت للخلع». وفي هذا السياق علق مغرد «محاكمة طاغيتين لابد وأن تعطي الدروس لأي حاكم أو رئيس قادم بأنه لا أحد فوق القانون وفوق إرادة الشعب».

وكتب مغرد «على فكرة، لمحاكمة مرسي يوم عيد الحب دلالة.. كان يقول سنحل مشكلة نهر النيل بالحب.. وسنحل كل مشاكلنا بالحب.. ستعدم بالحب أيضا».

يذكر أن المغردين انتقدوا عبدالمنعم أبو الفتوح، بسبب تغريداته و»ازدواجيته».

كان أبو الفتوح كتب أعقاب أحداث قتل المتظاهرين في الاتحادية العام الماضي، على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: أنعى شباب مصر الذين سقطوا بالأمس أمام قصر الاتحادية.. مكتب إرشاد الإخوان المسلمين ارتكب جريمة تسببت في إراقة الدماء.. المحاكمة واجبة».

بينما علق أمس على المحاكمة، قائلا «المصريون الشرفاء ومنهم القضاة يتبرؤون من المحاكمة الهزلية لأول رئيس منتخب ويلعنون كل من يشارك في إهانة إرادة المصريين».

واعتبر بعضهم أن عبدالمنعم أبوالفتوح لم يعلن عن إخوانيته في وصفه المحاكمة بالهزلية.. إخوانيته لم تختف من قبل.. هو يعلن خشيته وخوفه».

19