مرسي وبديع بين يدي القضاء العسكري

الأربعاء 2015/02/18
مرسي يحال إلى المحكمة العسكرية

القاهرة – أحيل الرئيس الإسلامي المصري المعزول محمد مرسي والمرشد العام لجماعة الإخوان محمد بديع، أمس الثلاثاء، إلى محكمة عسكرية لأول مرة بتهمة التحريض على القتل في أحداث عنف وقعت في السويس (شرق) في أغسطس 2013، بحسب مصادر في القضاء العسكري.

وذكرت المصادر أن القضية التي سيحاكم فيها إجمالا 199 متهما بينهم نائب المرشد خيرت الشاطر وعدد من كبار قيادات الجماعة ستبدأ أولى جلساتها الاثنين المقبل.

ووجهت النيابة لهم اتهامات بالتحريض على القتل والاعتداء على أفراد الجيش المكلفين بتأمين المنشآت العامة ومقر المحافظة ومديرية الأمن وإحراق كنيستين في مدينة السويس بين يومي 14-16 أغسطس 2013 إثر فض قوات الأمن لاعتصامي الإسلاميين في القاهرة في 14 أغسطس من ذلك العام، حسب ما ذكرت أيضا وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

وقالت النيابة إن هذه الأحداث خلفت أكثر من 31 قتيلا مدنيا وإصابة 34 عسكريا بالإضافة إلى إحراق خمس مدرعات للجيش.

ويحاكم الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي تم عزله في يوليو 2013 على خلفية انتفاضة شعبية، في أربع قضايا أخرى هي التحريض على قتل متظاهرين والفرار من السجن والتخابر مع قطر ومع جهات أجنبية أخرى كحماس وحزب الله، وقد تصل العقوبات في حالة إدانته إلى الإعدام.

ويحال المدنيون المتهمون بمهاجمة منشآت الدولة في مصر إلى محاكم عسكرية بموجب قانون جديد أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي أواخر أكتوبر الماضي.

وقبل ذلك كان من حق الجيش إجراء محاكمات عسكرية للمدنيين المتهمين بمهاجمة المنشآت والقوات العسكرية، لكن القانون الجديد يوسع من سلطات القضاء العسكري إذ يعتبر المنشآت الحيوية للدولة بمثابة “منشآت عسكرية”.

وقد أحيل أكثر من 820 إسلاميا إلى محاكم عسكرية منذ ذلك الحين بتهم مهاجمة منشآت الدولة في عدد من مدن البلاد.

ومن المنتظر أن يصدر أول حكم ضد مرسي في 21 أبريل المقبل في القضية المتهم فيها بالتحريض على قتل متظاهرين مناهضين لجماعة الأخوان المسلمين التي ينتمي إليها في العام 2012.

4