مرشحو الانتخابات الأميركية يفلتون من تهكم جون ستيوارت

الأربعاء 2015/08/05
ستيوارت أطلق على الانتخابات القادمة "ديموكاليبس 2016" بمعنى تدمير الديمقراطية

نيويورك – يقدم الكوميدي الأميركي الشهير جون ستيوارت مساء الخميس حلقته الأخيرة من البرنامج الساخر “ذي ديلي شو” الذي أضحك الملايين، ما يثير حالة من الحزن لدى الكثير من محبيه بينهم الرئيس الأميركي باراك أوباما.

لكن دونالد ترامب وباقي مرشحي انتخابات الرئاسة الأميركية 2016 قد يتنفسون الصعداء بعد رحليه عن برنامج (ذي ديلي شو).

ويعتزل ستيوارت تقديم البرنامج بعد 16 عاما من الانتقاد اللاذع للسياسة والإعلام، قبيل احتدام الحملة الانتخابية للرئاسة الأميركية والتي تمثل فرصة ذهبية للنقد الساخر.

وأصبح ترامب، رجل الأعمال الملياردير الذي تحول إلى منافس على ترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة، مادة مفضلة لستيوارت مع اتجاه البرنامج الكوميدي الشهير لتخفيف حدته.

وأطلق ستيوارت على الانتخابات المقررة العام القادم “ديموكاليبس 2016” بمعنى نهاية أو تدمير الديمقراطية.

وتهكم المذيع الكوميدي (52 عاما) من شعر ترامب وسخر من تصريحاته بشأن كل شيء، بدءا من المهاجرين وصولا إلى الرضاعة الطبيعية للأطفال، لكن هذا لم يحل دون تقدم ترامب في استطلاعات الرأي على 17 جمهوريا يتنافسون على الفوز بترشيح الحزب للانتخابات في نوفمبر 2016.

ولم يكن ترامب هو الهدف الوحيد لسخرية ستيوارت بل وصل الأمر أيضا لمرشحين محتملين آخرين مثل جيب بوش وهيلاري كلينتون.

18