مرشد الإخوان في قبضة السلطات المصرية

الثلاثاء 2013/08/20


في الطريق إلى المحاكمة

القاهرة - القت السلطات المصرية القبض على المرشد العام لجماعة لاخوان المسلمين محمد بديع، التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقالت وكالة الانباء الرسمية إن بديع (70 عاما) القي القبض عليه في شقة سكنية في مدينة نصر بشمال شرق القاهرة "بناء على معلومات وردت لأجهزة الأمن بتحديد مكان اختبائه".

ونشرت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية على موقع فيسبوك صورة لبديع يجلس في سيارة بين شرطيين مع تعليق على الصورة يؤكد إلقاء القبض عليه.

وجاء في التعليق "تنفيذا لقرارات النيابة العامة بضبط وإحضار محمد بديع المرشد العام لجماعة الأخوان ومن خلال جمع المعلومات ورصد التحركات تمكنت أجهزة البحث الجنائي بمديرية أمن القاهرة من ضبطه".

وبديع مطلوب للمحاكمة هذا الشهر بتهم تتصل بقتل متظاهرين حول المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين يوم 30 من يونيو ويوم أول يوليو. ومن المقرر ان يمثل للمحاكمة مع نائبيه في 25 من أغسطس.

وقال وزير الداخلية محمد ابراهيم ان بديع اعتقل في ساعة مبكرة الثلاثاء.

وذكر مسؤول أمني مصري رفيع، اليوم الثلاثاء، أن عملية القبض على المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع تمت من دون أية مقاومة للسلطات.

وقال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بوزارة الداخلية المصرية اللواء عبد الفتاح عثمان، في مداخلة هاتفية مع إحدى الفضائيات المصرية، إنه "يتم التعامل مع مرشد الإخوان بكل احترام، ولم يتم التعدي عليه أو الشخص الذي كان بصحبته بأي شكل من أنواع العنف"، لافتاً إلى أنه من المقرر أن يتم ترحيلهما إلى السجن حتى يمثلا أمام النيابة العامة التي كانت أمرت في وقت سابق بضبطهما وإحضارهما.

وأشار إلى أن الشخص الذي كان مرشد الجماعة يختبئ عنده، هو أحد رجال الأعمال المنتسبين للإخوان، وقيادي أيضاً، رافضاً في الوقت نفسه الإفصاح عن هويته.

ووجه عثمان رسالة للشعب المصري، حيث طمأنهم، قائلا إن الشرطة والقوات المسلحة تعملان على أمن المواطن، ولن تدع الفرصة لتمكن الإرهاب من البلد، وسوف يقف الأمن بكل حزم أمام أي خروج عن القانون أو تهديد للمواطن المصري.

وكان المتحدث باسم جماعة "الأخوان المسلمين" أحمد عارف، قال على صفحته بموقع (فيسبوك) ان المرشد العام للجماعة محمد بديع، الذي تم توقيفه فجر اليوم، هو فرد من أفراد الأخوان، والأخوان هم عضو من أعضاء التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الإنقلاب، و التحالف الوطني في القلب من الشعب المصري الصامد في الميادين بالملايين ليل نهار".

وأضاف عارف "لا يملك أحد كائناً من كان أن يتنازل قيد شعرة عن حقوق المصريين في حياة آمنة مطمئنة بعيداً عن الخائنين و الفاسدين من عصبة إنقلاب 3 يوليو".

ورجحت مصادر أمنية انه سيتم نقل بديع إلى منطقة سجون طرة.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين نظمت اعتصامها الأكبر أمام مسجد رابعة العدوية في حي مدينة نصر بشمال شرق القاهرة للمطالبة بإعادة الرئيس محمد مرسي إلى منصبه بعد عزله بقرار من قيادة الجيش صدر في الثالث من يوليو.

1