مركز "الإمارات للدراسات والبحوث" يحتفل بمرور 20 عاما على تأسيسه

الخميس 2013/12/19
مركز «الإمارات للدراسات والبحوث».. جهود ونشاطات متواصلة

أبوظبي - عقد "مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية"، صباح أمس، مؤتمراً صحفياً بمناسبة الاحتفال بمرور عشرين عاماً على تأسيس المركز، وذلك بحضور عدد من الصحفيين والإعلاميين والمختصين في السياسة والثقافة والبحث العلمي.

وفي افتتاح المؤتمر الصحفي، الذي نظمه المركز، تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد إمارة أبوظبي ورئيس المركز، تم عرض فيلم وثائقي عن المركز وإنجازاته طوال 20 عاماً.

وأكد الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام المركز، أن صناعة التميز والحفاظ عليها هي ثمرة جهد وإخلاص استمرا على مدى عشرين عاماً في مواجهة تحديات البناء والعمل على تحقيق الأهداف، في ظل طموح وإصرار على أن يتبوأ مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية مكانة مرموقة ليس محلياً وإقليمياً فقط، ولكن دولياً أيضاً.

ووجه السويدي التحية إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات، وإلى الشيخ محمد بن زايد ولي عهد إمارة أبوظبي على رعايتهما للمركز وتقديم كافة سبل الدعم للعاملين به.

وأضاف "كنا (في المركز) في سباق مع الزمن لتحقيق الإنجازات ودعم اتخاذ القرار الوطني من جانب، وخدمة المجتمع الإماراتي والخليجي والعربي والعالمي من جانب آخر، والاستثمار في تنمية الموارد البشرية الوطنية وتأهيلها للبحث العلمي من جانب ثالث".

وأشار السويدي في كلمته إلى الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام في "مشاركتها المستمرة في تعزيز دور المركز إعلاميا، في ظل شهادتها الحية على ما بذله العاملون في المركز من جهد للوصول إلى التميز".

من أهم إصدارات المركز كتاب "بقوة الاتحاد" الذي يتناول السيرة الذاتية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات

وأصدر مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية 1000 إصدار في مجال البحوث السياسية، ونظم أكثر من 800 فعالية نقاشية وبحثية وغيرها خلال العشرين عاما الماضية، حسب البيان الصحفي الصادر عن إدارة المركز.

ومن أهم إصدارات المركز كتاب "بقوة الاتحاد" الذي يتناول السيرة الذاتية للشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات، الذي تمت ترجمته إلى أكثر من 10 لغات وصدر باللغة العربية في 5 طبعات، وكتاب "الجزر الثلاث المحتلة لدولة الإمارات العربية المتحدة.." كأحد أهم المطبوعات المتخصصة في هذه القضية، وأكثرها مبيعا.

وجاء في البيان أنه "بعد تأسيس المركز بعامين حصل كتاب "إيران والخليج: البحث عن الاستقرار" على جائزة أفضل كتاب للعلوم الإنسانية والاجتماعية في معرض الشارقة الدولي للكتاب، في دورته لعام 1997، وكان الكتاب من إعداد مدير عام المركز نفسه الدكتور جمال سند السويدي".

وعدد المركز أركان خطته المستقبلية في مجالات النشر والتثقيف، وبناء الشراكات واتفاقات التعاون، وركز في بيانه على الاستثمار في استطلاعات الرأي وقياس اتجاهات الرأي العام باعتبارها أحد الأسس الهامة لتميز المركز وتطور رؤية إدارته.

6