مركز تدريب يمكن الصم في البحرين من نيل حقوقهم

الجمعة 2014/07/25
تقى جمال: المركز سيساعد على إدماج هذه الفئة في المجتمع من خلال التدريب والتأهيل

المنامة- صمَّمت طالبة في برنامج الهندسة المعمارية في كلية الهندسة بجامعة البحرين مركز تدريب للصم يهدف إلى مساعدة هذه الفئة من ذوي الاحتياجات الخاصة على نيل حقوقهم، ولاسيما حق الحصول على وظيفة، ودمجهم في المجتمع.

وعن فكرتها التي نفذتها تصميماً هندسياً قالت تقى جمال: “انطلقت فكرة التصميم من الخطة الاستراتيجية الوطنية لوزارة التنمية الاجتماعية في البحرين (2016-2012) التي تسعى إلى دمج فئة الصم في المجتمع بإعطائهم فرصة الحصول على وظيفة”، مشيرة إلى أن “المركز سيساعد على تحقيق هذا الهدف من خلال التدريب والتأهيل اللازم لهذه الفئة”. وأشارت إلى أن "التدريب بالمحاكاة يهيئ الأصم إلى خوض تجربة العمل في السوق، فلا يشعر بالصدمة أو بالصعوبة عندما ينضم لأي فريق عمل في الحكومة أو القطاع الخاص".

وأكدت جمال أنَّ تصميمها يلامس احتياجات فئة حساسة، ولذلك فإنها حرصت على مراعاة الجوانب الفنية ليكون المبنى ملائماً نفسياً وبصرياً لهذه الفئة، لافتة إلى أنها عملت على إنتاج بيئة تركز على البعد البصري لتعويض نقص حاسة السمع والنطق لدى الصم.

وقالت: “عملت على أن يكون المبنى مرئياً ومقروءاً للأصم، كما وظفت الضوء والألوان لجذب انتباه مرتادي المركز الذي ستقام فيه العديد من الفعاليات الاجتماعية”، مشيرة إلى أنها اعتمدت على "الزجاج العاكس لتوفير بيئة متصلة تعتمد على النظر من جميع الجهات".

وأردفت قائلة: “بالإضافة إلى كل ذلك، سيجد الأصم أن جميع الإرشادات والتنبيهات في المركز معالجة بصرياً، فمثلاً إنذار الحريق سيكون من خلال التنبيهات البصرية، وإشعار مرتادي المركز بأن إحدى الغرف مشغولة بورشة أو محاضرة سيكون من خلال ضوء مميز، وغيرها من الأنشطة”.

21