مركز لبناني لتصحيح مفاهيم "الرجولة"

الجمعة 2013/10/25
المنظمة تسعى إلى ترسيخ مبدإ المساواة بين الرجل والمرأة

بيروت – مؤسسة "أبعاد" هي منظمة لبنانية غير حكومية تعنى بترسيخ المساواة بين الرجل والمرأة تأسست سنة 2011، للعمل من أجل التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة من خلال تحقيق المساواة بين الجنسين وحماية وتمكين الفئات المهمشة خصوصا النساء.

وتنتشر في لبنان العديد من الجمعيات والمنظمات التي تدافع عن قضايا النساء وتطالب بحمايتهن من العنف الجنسي، لكن مركز الرجال بمؤسسة "أبعاد" يسعى إلى مساعدة الرجال الذين يستخدمون العنف مع النساء في محاولة لتغيير المعايير الاجتماعية التي تتسامح مع الممارسات العنيفة وتعتبرها سمة طبيعية للرجولة والذكورة.

وقال روني أبو ظاهر أخصائي العلاج النفسي بمركز الرجال في مؤسسة أبعاد أن "مركز الرجال هو مركز مخصص للرجال الذين يتعرضون اليوم لضغوطات سواء في علاقتهم بالعائلة أو فيما يتعلق بحياتهم المهنية أو بحياتهم الاجتماعية".

وأضاف أبو ظاهر أن كثيرا من الرجال يتحول سلوكهم إلى العنف لثقل المسؤوليات المالية التي يتحملونها.

ويرى أخصائيو المركز أن أغلب الرجال يتحولون إلى العنف تحت ضغط المسؤوليات المالية وثقلها. وذكر رجل استعان بخدمات المركز للتغلب على مشاكله أن المشورة التي حصل عليها غيرت حياته.

وأضاف أن السعي إلى الحصول على مساعدة المتخصصين في العلاج النفسي أمر لا يدعو إلى الخجل.

وأطلق المركز حملة إعلامية وإعلانية في الآونة الأخيرة تحت عنوان "مستعدين نسمع حكي" بالاشتراك مع الهيئة الطبية الدولية في لبنان وبدعم من المؤسسة العربية للحريات والمساواة.

وتشمل الحملة إعلانات على شاشات التلفزيون ومواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت والصحف وفي الشوارع من أجل الوصول إلى الرجال في شتى أنحاء لبنان لتعريفهم وتوعيتهم بكيفية الإفادة من خدمات المركز.

يذكر أن حملة "مستعدين نسمع حكي" بدأت في سبتمبر الماضي وفتحت الباب لنقاش عام بخصوص العنف بهدف مساعدة الرجال على الإقرار بعدم القدرة على التحكم في الانفعال والسعي إلى الحصول على مساعدة المتخصصين.

24