مزاد كويتي تويتري لشراء اليونان

الجمعة 2015/07/10
مغردون يسخرون: أسكتوا حتى لا يسمعونكم أهل قطر فيلهفوا اليونان

الكويت – أقام كويتيون على موقع التواصل الاجتماعي تويتر مزادا افتراضيا لشراء اليونان بعد الأحداث الاقتصادية الأخيرة التي عصفت بها.

وفي هاشتاغ غلبت عليه السخرية بعنوان #الكويت_بتشتري_اليونان قدم مغردون اقتراحاتهم حول الأمر.

وكانت أكثر تغريدة متداولة "مادام اليونان بتفلس… ليش ربعنا ما يشترونها؟". وتكرر السؤال بشكل كبير خلال الأسبوع الماضي في وسائل التواصل الاجتماعي بصيغة أقرب إلى الطرافة منها إلى الجد.

وسخر مغرد “قوية! اسقطوا القروض عن مواطنيكم أولا ثم حلوا مشكلة البدون ثانيا ثم تحدثوا عن التوسع!!. وفي نفس السياق قال مغرد "يا أخي اشتروا للبدون مدينة أو جزيرة بجانبك أفضل!".

وكتب معلق "ثروات وأملاك #الكويت 592 مليار دولار #الكويت_قوية يمكنها شراء اليونان". ونشر مغردون صورا لبعض الأماكن في اليونان تحت تعليق "نقول لكم هذه الأماكن محجوزة، لا أحد يشتريها رجاء".

وقال معلق إن "الحكومة خصصت مدينة أثينا لأبناء محافظة الجهراء الباسلة..!”. وتخيل مغرد حوارا ساخرا جاء فيه "ما اسمك؟ فكان الجواب "جاسيموس حسيناس بابادوبولوس خارستياس قوايلوس".

وكتب آخر “الشيعي أخو السني، البدوي أخو الحضري، الكويتي أخو اليوناني”. وبدأ بعضهم المضاربات ناشرا إعلانات لـ"بيوت للبيع والتسليم قبل العيد".

وكتب مغرد ساخرا “20 سنة وبعدها تسمع أنت من اليونانيين الأصليين ولا البياسر". وطالب مغرد ساخرا "يا الربع خلاص أسكتوا لا يسمعونكم أهل قطر، يلهفوا اليونان ولا نجد غير جيبوتي في السوق". وكتبت مغردة "لا بد أن يوافقوا على قانون تجنيس زوج الكويتية".

فيما طالب رجال كويتيون بطرد الرجال اليونانيين قبل توقيع عقد البيع! وسخرت أخرى “نذهب هناك لفترة ونترك الحكومة ومجلس الأمة ينجزان خطة التنمية دون أن نزعجهم بشرط ألا يلحقوا بنا إلى ‘ديرتنا’ الثانية عندما ينتهون".

وكتب مغرد "الشيء الحلو في الموضوع أنه إذا خرجنا من تصفيات كأس آسيا لكرة القدم نستطيع المنافسة في كأس أمم أوروبا". فيما طالب آخرون باستخلاص الدروس من الأزمة اليونانية التي يمكن أن تحدث في كل بلد أو مكان، وبلادنا ليست بعيدة لو استمر الحال دون تخطيط.

19