مزارعون يراقبون أصوات تزاوج أبقارهم عبر ميكروفونات

الأربعاء 2014/07/16
التخصيب يعد عاملا اقتصاديا مهما في مزارع الألبان

دامرستورف (ألمانيا) – لتوفير وقت ومال مزارعي الألبان من خلال تخصيب أبقارهم، طور علماء ومهندسون جهازا يحدد بالضبط الوقت الذي تكون فيه الحيوانات في حالة إثارة جنسية ومستعدة للتزاوج وذلك عن طريق تغييرات في الطريقة التي تخور بها الأبقار.

ظلت 16 بقرة تعيش بالقرب من بلدة دامرستورف الألمانية تحمل أطواقا تحتوي على ميكروفونين لمدة عام طورهما علماء ومهندسون وذلك لضبط الوقت الذي تتزاوج فيه الأبقار.

ويسجل الميكروفون الأول الأصوات التي يصدرها جسم الدابة أما الثاني فيسجل الأصوات المنقولة عبر الهواء، ليتم بذلك تسجيل عدد مرات الخوار وكذلك نسبة الخوار المتناغم وغير المتناغم.

وتزداد معدلات إصدار الصوت، جنبا إلى جنب مع نسبة الخوار، مع اقتراب الأبقار من فترة التخصيب.

ويقول بيتر كريستيان شوين الاختصاصي في علم وظائف الأعضاء السلوكية في معهد لايبنتز لعلم أحياء حيوانات المزارع في شمال ألمانيا، إن الأصوات التي تصدرها الأبقار تشير بوضوح إلى بداية دورة الشبق وهي الفترة المتكررة للقابلية الجنسية والخصوبة.

وأوضح شوين أن التخصيب يعد عاملا اقتصاديا مهما في مزارع الألبان لأن الأبقار تنتج الحليب فقط عندما تلد عجلا.

وتستمر دورة الشبق لدى الأبقار عادة 21 يوما، حيث يمتد الوقت الأمثل للتخصيب لمدة 18 ساعة فقط. وقال إن مزارعي الألبان الذين يكون لديهم عدد قليل من الأبقار عادة ما يعرفون بالتجربة متى يجب تخصيب الأبقار.

لكن هذا يكاد يكون مستحيلا في ظل وجود قطيع كبير من الأبقار، حيث يتم تخصيب الأبقار بشكل اصطناعي.

وأضاف شوين أن استخدام السائل المنوي المكلف للثور في محاولات تخصيب فاشلة يمكن أن يضيع الكثير من الوقت والمال. وقال رينر تيتبويهل، رئيس جمعية مزارعي الألبان في ولاية مكلنبورج ويست بومرانيا، إن الأطواق التي تحتوي على ميكروفونات يمكن أن تقدم مساعدة كبيرة في مزارع الألبان.

وتابع قائلا إن بعض الأبقار لا تظهر أي علامات عندما تكون في دورة الشبق ويتعين على مزارعي الألبان الذين يفقدون الفرصة الانتظار لثلاثة أسابيع قبل أن تعود دورة الشبق مرة أخرى. وقال جونتر تاوش وهو رجل أعمال يعمل في المشروع: “نحن نخطط لطرح (الأطواق) في السوق العام المقبل”.

24