مزوار يرجئ زيارته لفرنسا إلى ما بعد حسم الخلافات بين البلدين

الخميس 2015/01/22
باريس: وزير الخارجية المغربي موضع ترحيب في فرنسا

الرباط - ذكرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية أن وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار ألغى زيارته إلى باريس المقررة غدا الجمعة، لبحث العلاقات الثنائية مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس، بعد أن شهدت توترا في الأشهر الأخيرة.

وذكرت الصحيفة أن سبب إلغاء الزيارة يعود بالدرجة الأولى إلى عدم إحراز أي تقدم في المشاورات السابقة للزيارة التي كانت تهدف إلى تنقية الأجواء وتذويب الخلافات القائمة بين البلدين، خاصة ما يتعلق منها بـ”قضية استدعاء مسؤولين أمنيين مغاربة من قبل القضاء الفرنسي”.

وقال رومان نادال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، في هذا السياق، إن الوزارة تعمل مع السلطات المغربية لتحديد موعد جديد للزيارة، موضحا أن وزير الخارجية المغربي “موضع ترحيب في فرنسا”.

وكان صلاح الدين مزوار أكد في وقت سابق نبأ زيارته التي كانت مرتقبة إلى فرنسا قائلا “الزيارة إلى باريس تعكس الإرادة الراسخة والصادقة للمملكة المغربية لتجاوز كافة العوائق التي يمكن أن تعرقل التعاون التام بين البلدين، وذلك بشكل نهائي ودائم”. يشار إلى أن تقارير إخبارية محلية أكدت أن المغرب اشترط تقديم حصانة من فرنسا للمسؤولين المغاربة من أجل طي صفحة الخلافات، واستئناف التعاون الأمني والقضائي.

ويرى مراقبون أن إلغاء زيارة مزوار إلى باريس تعد نكسة إضافية من شأنها أن تزيد في توتير العلاقات المغربية الفرنسية المتوترة منذ أزيد من سنة، حيث انتقدت آنذاك الرباط باريس بعدم تقديمها توضيحات بخصوص تعاملها مع شكوى قدمتها منظمة غير حكومية فرنسية ضد المدير العام لجهاز الاستخبارات المغربي عبداللطيف حموشي.

وقد اعتبرت السلطات المغربية آنذاك أن تعامل السلطات الفرنسية مع هذه الشكوى التي تتهم الحموشي بممارسة التعذيب لم تحترم اتفاقيات التعاون القضائي الموقعة بين البلدين، لتقرّر بعد ذلك تعليق التعاون القضائي مع فرنسا لحين التغلب على معالجة الأزمة عبر الرجوع للاتفاقيات التي وقعها الجانبان في هذا الإطار.

2