مسؤولة أممية خاصة بالرق في نواكشوط

الاثنين 2014/02/24
المنظمات الأممية تندد بالعبودية وتعتبرها خرقا لمبادئ حقوق الانسان

نيويورك - تبدأ غولنارا شاهينيان مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بقضية الرق بزيارة موريتانيا في السابع والعشرين من الشهر الحالي لتقييم التطورات التي حدثت منذ زيارتها الأولى للبلاد في عام 2009.

ونقل مركز الأمم المتحدة للأنباء عن شاهينيان، قولها: “إن الزيارة ستتيح لها فرصة مناقشة اعتماد خارطة الطريق، التي تم إعدادها بالتعاون مع مكتب مفوضة حقوق الإنسان، لإنهاء الرق في موريتانيا”.

وسوف تقوم المقررة الخاصة خلال زيارتها للعاصمة نواكشوط بلقاء ممثلي الحكومة والمنظمات غير الحكومية والنقابات العمالية.

ومن المقرر أن تستعرض شاهينيان نتائج زيارتها وتوصياتها في الدورة المقبلة لمجلس حقوق الإنسان في سبتمبر المقبل.

وترى بعض المنظمات الحقوقية أن أنواعا من الرق مازالت تمارس في موريتانيا، بينما تنفي الحكومات الموريتانية المتعاقبة، خلال السنوات الأخيرة، أي وجود لممارسات عبودية ممنهجة، وتعترف فقط بوجود مخلفات للرق أو ممارسات فردية معزولة تم سن قوانين وطنية تجرّمها.

2