مسؤول في منزل نتنياهو يهدده بكشف تفاصيل محرجة

الخميس 2014/02/20
مستخدم سابق بمنزل نتنياهو يهدد بتقديم معلومات تحرج الوزير

تل أبيب- ذكرت تقارير إعلامية أن المسؤول السابق عن إدارة منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد هدده بكشف تفاصيل محرجة وقعت في بيته خلال فترة إدارته للمنزل والتي استمرت لعامين كاملين، مشيراً إلى أنه يملك أدلة وشهادات وتسجيلات لو تم الكشف عنها فإنها ستحرج نتنياهو وزوجته.

وادّعى مسؤول منزل نتنياهو السابق بأنه كان شاهداً على تصرفات غير لائقة بينه وبين زوجته سارة، وبين الموظفين الكبار الذين يعملون تحت إمرته، وتأتي تلك التهديدات نظراً لعدم صرف مستحقات المسؤول السابق عن البيت وإنه لم يحصل على ساعات عمل إضافية على الرغم من أنه عمل لساعات كثيرة.

وجاء في تقرير بثّته القناة الثانية أن هذا الموظف كان قد التقى مع مسؤول كبير في مكتب مراقب الدولة، وقال له إنه بصدد تقديم دعوى قضائية محرجة ضد نتنياهو وزوجته.

ووفقاً لما جاء في التقرير فإن الموظف ادعى أنه شاهد على تصرفات غير لائقة صدرت من نتنياهو وزوجته ضد موظفين كبار وعلى رأسهم نائب المدير العام “عزرا سايدوف”، وكان الموظف قد طالب بمبلغ قدره 200 ألف شيكل للتوقف عن فضح تصرفات نتنياهو، في حين جرت اتصالات بهذا الخصوص بين محاميه وبين مسؤولين في مكتب رئيس الوزراء.

كما جاء في التقرير أن مكتب رئيس الحكومة وافق على منحه 50 ألف شيكل مع فرصة عمل، إلا أن تلك الاتصالات باءت بالفشل، في حين رد مكتب نتنياهو إنه يرفض تلك التهديدات لأنها تأتي في إطار استغلال شخصية عامة.

وأضافت الصحف أن مفاوضات دارت بين محامي المستخدم وبين مكتب نتنياهو إلا أنها توقفت بعد أن رفض المحامي عرضاً بالتعويض بمبلغ 50 ألف شيكل، وأصر على تلقي التعويض المطلوب. وأضافت الصحيفة أنه من المتوقع أن يقوم المستخدم السابق بتقديم ما بحوزته من معلومات إلى مراقب الدولة.

وقد وقف في العام الماضي الزوجان نتنياهو في مركز الانتقادات العلنية القاسية بعد الكشف عن نفقات رئيس الحكومة. وقد تعرّضت كذلك سارة نتنياهو، زوجة رئيس الحكومة، إلى عاصفة إعلامية بعد شكاوى متكرّرة من الخادمات وعمال النظافة الذين عملوا معها، ثم اشتكوا من المعاملة المهينة من قبلها.

وقد قدّمت قبل عدّة سنوات عاملة في منزل الزوجين نتنياهو دعوى إلى محكمة العمل. وحسب أقوالها فإن سارة نتنياهو، قد أساءت إليها وأذلّتها على مدى ست سنوات.
12