مسار مواز في بيرن لتفادي الجمود بجنيف2

الأربعاء 2014/01/29
المعارضة: وفد النظام يرفض حل القضية الانسانية في حمص

جنيف - علمت “العرب” أن هناك مسارا آخر للمفاوضات يتم الآن في العاصمة السويسرية برن بين النظام السوري والمعارضة، وذلك لتلافي الجمود الحاصل في اجتماعات جنيف.

وقالت مصادر إن القيادي في الائتلاف الوطني المعارض ميشيل كيلو يمثل المعارضة في هذه المباحثات التي تهدف بالأساس إلى تحريك المفاوضات وإزاحة الصعوبات الموجودة في اللقاء العلني بجنيف 2 خاصة ما تعلق بفتح ممرات آمنة في حمص وتسهيل تبادل السجناء والمعتقلين.

وقد كشف عن وجود هذا المسار، الموازي القيادي الكردي عبدالحكيم بشار الذي اكتفى بالقول إن المجتمع الدولي “يعمل في خط مواز لجنيف 2 وسوف نكون جزءا من الحوار”.

وبخصوص لقاءات جنيف، لم تخرج الجلسة الصباحية المشتركة ليوم أمس عن المتوقع، إذ كان ينتظر وفد الائتلاف الوطني السوري المفاوض أن يواجه معارضة شرسة من وفد النظام السوري لمناقشة بند الهيئة الانتقالية، لكنّ الائتلاف نجح في طرح ورقة الانتقال السياسي على طاولة الجلسة.

وأكّد على أنّ الضامن الوحيد هو الهيئة الحاكمة الانتقالية ذات الصلاحيات الكاملة التي تدير مؤسسات الدولة، وضرورة إصلاح أجهزة الجيش والامن والمخابرات بما يتوافق مع بيان جنيف1.

ويصرّ الائتلاف على رفض التلاعب بالقضايا الانسانية والمماطلة في حلّها، ويتهم النظام بالاستعانة بميلشيات حزب الله وابي الفضل العباس وعصائب الحق وغيرها بممارسة الارهاب في سوريا.

وقال ناجي نهار عضو المكتب الإعلامي في جبهة حمص لـ“أنا برس” إنه “حتى الآن ليس لدينا تصور واضح عن المساعدات الإنسانية، لأنه لا يوجد أي اتفاق مبدئي على أية نقطة بيننا وبين أي طرف سواء من النظام أو مؤسسات إنسانية دولية”.

وشدد نهار على “مراوغة النظام وعدم صدقيته بخلاف ما يقوله في المنابر الدولية بسبب ممارسته التي تتناقض تماما على أرض الواقع” مضيفا “الضبابية تلف المناقشات التي يجريها الطرفان المتفاوضان بدءا من المساعدات..، ولسنا متفائلين بهذا المؤتمر ولا يعنينا كمقاتلين نهائيا”.

وتعاني 15 منطقة في حمص من الحصار المفروض عليها من قبل قوات النظام السوري، حيث يتزامن الحديث عن إدخال المساعدات مع استمرار القصف اليومي في ظل حملات عسكرية ما تزال على حالها منذ 3 أعوام.

وأعلن المبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي أنه ألغى الجلسات المسائية مع الوفدين من دون ضغط من أي طرف كي يتهيأوا لجلسة أفضل اليوم صباحاً. ولفت إلى أنهما وافقا على البقاء بجنيف حتى الجمعة.

1