مساعدات دولية لجنوب السودان لتفادي أزمة إنسانية

الثلاثاء 2014/05/20
جنوب السودان مهددة بالمجاعة إلا اذا تمكنت وكالات انسانية من تكثيف عملياتها

واشنطن- اعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما امر بتخصيص خمسين مليون دولار لمساعدة اللاجئين والنازحين جراء النزاع في جنوب السودان.

وفي مذكرة وجهها الى وزير الخارجية جون كيري، خلص اوباما الى انه من مصلحة الامن القومي للولايات المتحدة تقديم هذه المساعدة الجديدة التي سترفع الى نحو 433 مليون دولار القيمة الاجمالية للمساعدة التي منحتها واشنطن في اطار هذه الازمة الانسانية، وفق المصدر نفسه.

وقالت المتحدثة باسم مجلس الامن القومي كايتلن هايدن ان اكثر من 300 الف شخص فروا من جنوب السودان الى اثيوبيا وكينيا والسودان واوغندا.

واضافت ان "اكثر من 1,3 مليون شخص نزحوا" داخل البلاد "المهددة بالمجاعة الا اذا تمكنت وكالات انسانية من تكثيف عملياتها والوصول الى من يحتاجون الى المساعدة".

وسيتم اعلان المساعدة الاميركية رسميا الثلاثاء في اوسلو، حيث تجتمع الجهات المانحة بهدف مساعدة نحو اربعة ملايين شخص مهددين بالمجاعة في جنوب السودان الذي يشهد معارك بين الحكومة والمتمردين منذ منتصف ديسمبر.

وقدرت الامم المتحدة عدد الذين سيحتاجون الى مساعدة انسانية بسبعة ملايين سوداني جنوبي.

من جهتها، تعهدت الحكومة اليريطانية بتقديم 60 مليون جنيه استرلليني (100 مليون دولار) للمساعدة على تخفيف حدة الأزمة الإنسانية في جنوب السودان وسط توقعات بتفاقم الصراع في الدولة الأفريقية الوليدة خلال الشهور المقبلة.

وبريطانيا من المانحين الغربيين الرئيسيين لجنوب السودان إلى جانب النرويج والولايات المتحدة. ووعدت النرويج بتقديم 63 مليون دولار مساعدة لجنوب السودان وتستضيف أوسلو في 19 و20 من مايو مؤتمرا دوليا لجمع تبرعات إنسانية لجنوب السودان.

وبهذا التمويل الجديد يصل إلى نحو 93 مليون جنيه إسترليني إجمالي المساندة التي قدمتها لندن إلى جنوب السودان منذ بداية الأزمة في ديسمبر كانون الأول 2013.

وقالت لندن إن الأموال التي تقدمها سيتم توزيعها عن طريق وكالات في جنوب السودان منها برنامج الغذاء العالمي واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وانفصل جنوب السودان عن السودان عام 2011. وأضر القتال بين الفئات المتناحرة بإنتاج النفط الحيوي لاقتصاد البلاد.

1