مساعد غوغل الرقمي يضيف 20 لغة ويخطط لإضافة العربية

شركة غوغل تعتزم إضافة أكثر 20 لغة جديدة إلى تطبيق المساعد الرقمي الذي يعمل بالأوامر الصوتية "غوغل أسيستنت" هذا العام.
الاثنين 2018/02/26
الشركة تخطط لإضافة اللغة العربية العام المقبل

لندن - تعتزم شركة غوغل الأميركية العملاقة إضافة أكثر 20 لغة جديدة إلى تطبيق المساعد الرقمي الذي يعمل بالأوامر الصوتية “غوغل أسيستنت” هذا العام ليصل العدد الإجمالي إلى أكثر من 30 لغة بحلول نهاية العام الحالي.

وكشفت مصادر مطلعة على خطط شركة التكنولوجيا العملاقة أن الشركة لديها خطط أوسع للعام المقبل لتمكين المساعد الرقمي من إضافة لغات جديدة بينها العربية والروسية ليصل العدد الإجمالي إلى 52 لغة.

وبحسب موقع “سي نت دوت كوم” المتخصص في موضوعات التكنولوجيا، فإنه خلال الشهور القليلـة المقبلة سيكون في مقدور المساعد الرقمي الذي يعمل على الهواتف الذكية التي تعمل بنظامي تشغيل غوغل “أندرويد” وكذلك أبل “آي.أو.أس” الاستجابة إلى اللغات العشرين الجديدة.

وذكر الموقع أن من بين اللغات الجديدة الدنماركية والهولندية والهندية والإندونيسية والنرويجية والسويدية والتايلندية.

وقال نك فوكس نائب رئيس غوغل للإنتاج في رسالة عبر الإنترنت إن عـدد اللغات المتاحة على المساعد الرقمي سوف يزيد عن 30 لغة متوافقة مع 95 بالمئة من الهواتف الذكية التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد في مختلف أنحاء العالم.

يذكر أن تطبيق المساعد الرقمي غوغل أسيستنت يدعم حاليا 8 لغات فقط هي الإنكليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية واليابانية والكورية والإسبانية والبرتغالية البرازيلية.

وأوضح فوكس أن مساعد غوغل الرقمي سوف يضيف خاصية التعامل مع الأوامر متعددة اللغات في وقت لاحق من العام الحالي بما يتيح له التجاوب مع الأوامر الصادرة بعدة لغات وليس بلغة واحدة فقط. وستبدأ هذه الخاصية بدعم مزيج من لغات الإنكليزية والفرنسية والألمانية في البداية.

وأضاف أنه “إذا كنت تفضّل الحديث باللغة الألمانية في مكان العمل وباللغة الفرنسية في المنزل فإن غوغل أسيستنت سوف يكون جاهزا للعمل معك”.

وتعدّ المساعدات الرقمية إحدى الجبهات المتقدمة في سباق شركات التكنولوجيا، حيث تحتـدم المنـافسـة لتطـويرها بين شركـات كثيرة يأتي في صـدارتها أمازون وغوغل وأبل.

ويقول محللون وخبراء إن تطويرها ودخول الذكاء الاصطناعي فيها سيحدث ثورة واسعة في نمط الحياة للمستهلكين من خلال التحكّم بعدد واسع من الأجهزة الذكية في البيت ومواقع العمل وصولا إلى وسائل المواصلات مع اقتراب طرح السيارات ذاتية القيادة.

10