مساعد لمشار: موسيفيني متورط في قتل قرنق

الثلاثاء 2014/03/04
مشار يندد بتدخل أوغندا في الصراع بجنوب السودان

جوبا - انتقد يوهانس موسى الناطق الرسمي باسم “جماعة مشار” في تصريحات خاصة لـ”العرب” تدخل أوغندا في الصراع الأخير بجنوب السودان، وأكد موسى أن الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني متورّط في قتل قرنق، وأشار إلى أنهم سيقومون قريبا برفع قضية دولية ضدّه.

وفي سياق الحديث عن الأسباب الخفية وراء الصراع الدائر بين رئيس الدولة الوليدة سلفاكير ميارديت ونائبه السابق رياك مشار، كشف يوهانس موسى، عن وجود مليشيا قبلية خاصة بالرئيس سلفاكير من قبيلة الدينكا لا تتبع الجيش الشعبي.

وتضمّ المليشيا أفرادا من منطقة أويل شمال بحر الغزال وهم لا يتحدثون غير لغة الدينكا فقط، وعددهم بالآلاف ويطلق عليهم تسمية “قوّة الرئاسة”.

وأضاف المتحدث أن هذا الأمر تسبّب في مشكلة كبيرة بين القيادة العامة ومؤسسة الرئاسة، حيث رفض رئيس هيئة الأركان حضور حفل تخريج هذه القوات.

وحول الدوافع الأخرى التي أفضت إلى اندلاع صراع دموي راح ضحيته مئات الجنوبيين قال يوهانس أن بعض القيادات السياسية، طالبت الرئيس سلفا بإجراء إصلاحات داخل الحزب، وبالتالي دعوا إلى اجتماع المكتب السياسي وحددوا التعديلات وكرروا الدعوة إلى اجتماع آخر لوضع الأجندة، لكن الرئيس رفض الدعوة لانعقاد المكتب السياسي لأنه يعلم أن أغلبية الأعضاء مع الإصلاحات .

وقال موسى إن هذا لم يعجب سلفاكير الذي كان يرغب في أن يكون رئيسا للحزب حتى 2015، رغم مطالبة القيادات التاريخية للحركة الشعبية لسلفاكير بعدم ترشحه للرئاسة مرة أخرى.

ورفض الناطق بشدّة وصف حكومة جنوب السودان ما حدث بأنه انقلاب، ونفى نيّتهم الانشقاق عن الحركة الشعبية.

وحول مدى نجاح جولة التفاوض التي تجري الآن بأديس أبابا في تحقيق المصالحة الوطنية ووقف الحرب، قال موسى: “هناك ضغوط دولية وإقليمية لإنجاح الجولة ووقف الحرب، وأشار إلى بدء خروج القوات الأوغندية من الجنوب، معتبرا أنه مؤشر جيّد في اتجاه ما تمّ الاتفاق عليه”.

4