مساعد يوتيوب الآلي ينجح في مكافحة التطرف

الخميس 2017/08/03
يوتيوب يطور آلياته لمواجهة الإرهاب

واشنطن – كشف يوتيوب عن إزالته المحتوى الديني المثير للجدل، وإزالة الإعلانات منه، مشيرا إلى أنه أضاف المزيد من التحسينات لأدوات محاربة المحتويات الإرهابية والمتطرفة التي تنتهك سياسته.

وحسبما أفاد موقع “فوكس نيوز” فإن المسؤولين عن يوتيوب ذكروا أنهم يستخدمون مساعدا آليا ذاتي التعلم لمراقبة هذه المقاطع عند نشرها.

وأعلن موقع يوتيوب أن نظام المساعد الآلي نجح في إزالة المقاطع التي تبث الإرهاب بسرعة. وأوضح أن لهذه التقنية دقة وسرعة كافيتين لإزالة 75 بالمئة من الفيديوهات الإرهابية والمحتويات المتطرفة قبل أن يقوم أي شخص بالإبلاغ عنها.

وقال يوتيوب إنه في العديد من الحالات تفوقت خوارزميات الذكاء الاصطناعي عند الإبلاغ عن مقاطع الفيديو الإرهابية مقارنة بالموظفين البشر، خاصة وأن مراقبة ومنع انتشار الفيديوهات التي تحتوي على فيديوهات ومحتويات إرهابية ومتطرفة يعتبران تحديا كبيرا للعامل البشري. وترفع حوالي 400 ساعة فيديو كل دقيقة على يوتيوب.

وكشف يوتيوب أنه تعاون مع 15 خبيرا من العديد من الشركات غير الحكومية للاستفادة من خبرتهم في مجال خطابات الكراهية والمحتويات المتطرفة المنتشرة عبر الإنترنت، مع ملاحظة أن يوتيوب سيتعامل مع مقاطع الفيديو التي يتم الإبلاغ عنها على أنها محتويات تضم خطاب كراهية، لكن في حالة ما إذا كانت تضم فقط محتوى دينيا مثيرا للجدل، فستضع هذه الفيديوهات في “مكان خاص ذي وصول محدود”، بحيث يمكن الوصول إليها من خلال البحث أو عبر روابطها المباشرة، إلا أنها لن تقترحها للمشاهدة لدى المستخدمين الآخرين.

يذكر أن يوتيوب تعرض خلال الفترة الماضية للعديد من الانتقادات من عدد من الشركات الكبرى التي اتهمته بأنه يتساهل مع المحتويات الإرهابية والعنيفة ويبقيها، بل ويعرض الإعلانات عليها، الأمر الذي أجبر الشركة في النهاية على سحب الإعلانات، وإيقاف ميزانياتها الضخمة ريثما تصلح غوغل، الشركة المالكة ليويتوب، الوضع، ومن المنتظر أن يتحسن الوضع بعد هذه السياسات الجديدة من يوتيوب.

قال يوتيوب إنه سيحيل الباحثين عن دعاية متطرفة عنيفة لما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية إلى فيديوهات تدين الإرهاب.

وأضاف يوتيوب أن الباحثين عن بعض المواد التي أنتجها التنظيم سيقدم لهم في المقابل فيديوهات “تكشف زيف أساطيره”. ومضى يوتيوب قائلا إنه يرغب في أن يساعد في منع الناس من اعتناق أفكار متطرفة.

19