مساعي النهضة لكشف "اللوبيينغ" تفضح معاملاتها

الحركة كلّفت وكالة استشارات أجنبية مختصة لإعانتها على التواصل مع وسائل إعلام وشخصيات نافذة.
الجمعة 2019/10/04
التقارب مع جهات خارجية

 تونس - حاولت حركة النهضة الإسلامية، عبر ذراعها الإعلامي “جريدة الفجر” التونسية، توجيه الأنظار إلى موضوع يخص تلقي وكالة متخصصة في ترتيب لقاءات مع شخصيات سياسية دولية نافذة أو ما يعرف “باللوبيينغ” مبلغا ماليا كبيرا من المرشح للرئاسية في تونس نبيل القروي عبر تداولها هذا الخبر، إلا أنها اصطدمت بنشر وثائق من طرف وكالة الاستشارات “بي.سي.دبليو”، تظهر تكليفها من قبل الحركة لإعانتها على “التواصل مع وسائل إعلام وشخصيات نافذة”.
ولم تنشر المواقع الإلكترونية الموالية لحركة النهضة مضمون الوثائق الدولية التي أظهرت لجوء شخصيات سياسية وأحزاب تونسية أخرى للوكالات المتخصصة في ممارسة ضغوط وتأثير دولي، بمبالغ أقل بكثير من الأموال التي دفعها؛ حزب “النهضة” ذو المرجعية الاسلامية. 
وذكرت وكالة الاستشارات “بي.سي.دبليو” أنه تم تكليفها من قبل النهضة لإعانتها على “التواصل مع وسائل إعلام وشخصيات نافذة”.
وبيّن موقع “لوبيينغ مونيتر”، نقلا عن موقع وزارة العدل الأميركية، تعاملات لحركة النهضة مع شركة لوبيينغ تسمّى “بورسن مارستالر”، المتخصّصة في الاتصال والعلاقات العامة بعقد قيمته 285 ألف دولار في سنة 2014، بهدف تحسين صورتها والقيام باتصالات مع مسؤولين في الدولة الأميركية، إضافة إلى عقد آخر بقيمة 112.500 ألف دولار بمجموع يقدر بـ 397 ألف دولار.

 

4