مساعي منع انتحار الأطفال تشمل التركيز على السلوك

الجمعة 2016/09/23
الاكتئاب من بين أسباب انتحار الاطفال

واشنطن – كشفت دراسة أميركية أنه حين يقدم الأطفال دون 12 عاما على الانتحار، فإن احتمال تشخيص إصابتهم باضطراب نقص الانتباه، يكون أعلى من احتمال معاناتهم من الاكتئاب.

وقال الباحث الذي شارك في وضع الدراسة جيفري بريدج، من مستشفى الأطفال الوطني في كولومبوس بولاية أوهايو، “على الرغم من أن الانتحار شديد الندرة بين الأطفال في المرحلة الابتدائية، إلا أن الطفل يبدو أنه في البعض من الأحيان يفكر فيه وقد يحاول الإقدام عليه”. وأضاف أن النتائج تشير إلى أن مساعي منع الانتحار ربما يجب أن تشمل التركيز على السلوك حتى قبل أن تظهر على الأطفال أي ميول انتحارية. وقال موضحا “هذا النهج ينطوي على إمكانية هائلة لتقليص معدلات الانتحار بين الشبان”.

وفي 17 ولاية بدءا من العام 2003 وحتى العام 2012 قارن الباحثون بين 87 حالة انتحار لأطفال تراوحت أعمارهم بين 5 و11 عاما و606 من حالات الانتحار لمراهقين تراوحت أعمارهم بين 12 و14 عاما. وجاء في تقرير الباحثين، الذي نشر مؤخرا في دورية بيدياتريكس، أن نحو ثلث من شملتهم الدراسة في كل مجموعة شخصت إصابتهم بمشاكل مرتبطة بالصحة النفسية. وكان نحو 59 بالمئة من الأطفال الصغار الذين شملتهم الدراسة يعانون من اضطراب نقص الانتباه الذي يصاحبه فرط في الحركة أو لا يصاحبه مقارنة مع 29 بالمئة فقط من بين المراهقين.

وجاء النمط مختلفا بين المراهقين، إذ شكل الاكتئاب 66 بالمئة من الحالات المشخصة مقارنة بـ33 بالمئة لدى الأطفال.

ويشار إلى أن عالم النفس الفرنسي وطبيب الأطفال غابرييل فاهل، أكّد في كتابه الجديد “فرط النشاط لدى البالغين”، أن اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه لدى الأطفال يظلان ملازمين لهم حتى عند بلوغهم”.

21