مساع فلسطينية لإلزام إسرائيل باحترام اتفاق التهدئة

الثلاثاء 2014/09/02
أهالي غزة يعيشون بين أكوام من الدمار

القاهرة- دعت جامعة الدول العربية إلى ضرورة عقد جولة جديدة من المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بالقاهرة وبرعاية مصرية لتمكين الشعب الفلسطيني من إنهاء الاحتلال وفك الحصار وتلبية احتياجاته الأساسية وإعادة إعمار ما دمرته العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

وقال السفير محمد صبيح الأمين العام المساعد رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة، إن عدم التزام إسرائيل بشروط اتفاق التهدئة الذي وقعت عليه مع الجانب الفلسطيني تحت رعاية الوسيط المصري ليس جديدًا عليها، مشددًا على ضرورة تحديد برنامج زمني يتفق عليه مجلس الأمن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل إنهاء الاحتلال تماما وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ونبه صبيح ، في تصريحات صحفية الثلاثاء ، إلى أن "إسرائيل دولة شاذة خارجة عن القانون وتنتهك القانون الدولي باستمرار وما تتفق عليه بالأمس تنقضه اليوم لذا لابد من ضغط دولي لإلزامها بتنفيذ ما تم الاتفاق عليه".

وشدد على ضرورة أن تضمن الجولة الجديدة من المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عدم تكرار "العدوان" على غزة وتمكين الشعب الفلسطيني من الحصول على احتياجاته وفي الوقت نفسه محاسبة مرتكبي الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وأكد صبيح أهمية فتح المعابر التي تديرها إسرائيل، منددا بما تقوم به إسرائيل من "أعمال بلطجة وحصار لقطاع غزة منذ سبع سنوات دون سبب ودون قرار دولي".

كما أعلن نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد بن حلي أن وفدا فنيا موسعا من الأمانة العامة للجامعة يضم خبراء في الشؤون القانونية والإنسانية والصحية سيتوجه غدا الأربعاء إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري الحدودي بين مصر وغزة.

وقال بن حلي إن الوفد الذي سترأسه مديرة إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية بالجامعة ليلى نجم سيكون بصحبة قافلة من المساعدات الإنسانية إلى الشعب الفلسطيني تضم 13 شاحنة تحتوي على كميات وفيرة من المستلزمات الطبية والعمليات الجراحية والرعاية الطبية بالإضافة إلى ألبان أطفال ومستلزمات ومياه صحية.

وأوضح أن زيارة الوفد ستكون فرصة للاطلاع على الأوضاع المعيشية على الأرض والتعرف على احتياجات القطاع العاجلة وتوثيق "الجرائم" التي اقترفتها القوات الإسرائيلية من خلال الوفد المتخصص وتقديم تقرير عاجل إلى الأمين العام للجامعة لرفعه إلى وزراء الخارجية العرب الأحد المقبل بالقاهرة بشأن الحالة الإنسانية الكارثية في غزة وما خلفه العدوان الإسرائيلي من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات.

وأشار إلى أن الوفد الفني سيمهد أيضا إلى زيارة مزمعة لوفد وزاري عربي إلى قطاع غزة لاحقا.

يذكر أن عددا من الدول العربية ستقوم بتسيير قوافل إغاثة وطواقم طبية لتلبية الاحتياجات العاجلة إلى القطاع فيما تجهز الأمانة العامة للجامعة العربية قافلة مساعدات أخرى تضم 123 طنا من الأرز الأبيض لإرسالها إلى القطاع.

1