مساع قبلية لإعادة البرغثي إلى منصبه

الأربعاء 2017/10/11
هل يعود البرغثي لمنصبه؟

بنغازي (ليبيا) – تسعى قبيلة البراغثة، وهي أحد فروع قبيلة العواقير، أكبر القبائل الليبية المتمركزة شرق البلاد وتحديدا في مدينة بنغازي، لإعادة المهدي البرغثي إلى منصبه على رأس وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني.

وقالت وسائل إعلام محلية الثلاثاء، إن البرغثي وأعيانا من قبيلته، التقوا المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة. ونقل موقع “بوابة الوسط” عن مصدر وصفته بالمطلع قوله “إن وفد أعيان البراغثة أكد للبرغثي استعداده لتنسيق مباشرة عمله من بنغازي”.

وأشار المصدر إلى أن وفد أعيان البراغثة ناقش مع سلامة الوضع الأمني في مدينة بنغازي.

وأوقف رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فايز السراج في مايو الماضي البرغثي عن العمل على إثر ورود معلومات بمشاركته في هجوم قاعدة “براك الشاطئ” الذي شنه مسلحون مما يعرف بـ”سرايا الدفاع عن بنغازي” والقوة الثالثة التابعة لوزارة الدفاع في حكومة الوفاق. وأسفر الهجوم عن مقتل أكثر من سبعين شخصا من بينهم مدنيون.

وقال مراقبون حينئذ، إن الهجوم يهدف إلى نسف محاولات التوفيق بين المجلس الرئاسي والجيش الوطني والبرلمان الشرعي، عقب اللقاء الذي جمع حفتر والسراج في أبوظبي.

وبدأت بوادر الخلافات تظهر بين فايز السراج والبرغثي قبل الهجوم حيث قام بإقالته من مهامه كمنسق للمتابعة والاتصال مع لجنة العقوبات بالأمم المتحدة.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ، قرارا موقعا من السراج صادرا في 13 أبريل يقضي بتكليف المفوض بوزارة الخارجية والتعاون محمد الطاهر سيالة بمهام منسق حكومة الوفاق الوطني مع لجنة العقوبات بالأمم المتحدة، بدلا من البرغثي.

واعتبرت الخطوة التي اتخذها فايز السراج تصديا لمساعي البرغثي في تحويل حكومة الوفاق إلى طرف في الصراع القائم بين الإسلاميين والجيش الوطني الليبي.

4