مسامرة رمضانية في الإمارات حول ثقافة العيش المشترك

الخميس 2014/07/17
لقاء بحثي يدرس سبل التعايش المشترك بحضور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف المصري

أبوظبي - عقد مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية محاضرة تحت عنوان "ثقافة العيش المشترك: نحو رؤية جديدة"، تحدث فيها كل من الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف في جمهورية مصر العربية، وطالب محمد الشحي، الخبير الديني، مدير إدارة الوعظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورضوان السيد، الكاتب والمفكر اللبناني، بحضور الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية.

وتأتي هذه المحاضرة في إطار فعاليات "الحوار الاستراتيجيِّ الرمضاني" الذي يحرص مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية على عقده في شهر رمضان من كل عام، ويتناول فيه أهم قضايا الساعة في دولة الإمارات والمنطقة العربية والعالم.

وفي مستهلِّ المحاضرة أعرب المشاركون عن تقديرهم لدعوة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية إلى المشاركة في هذه الجلسة، ولموضوعها المهم الذي يثير العديد من التحديات والإشكاليات، ليس لعالمنا العربي والإسلامي فقط، وإنما للعالم أجمع، لعلاقته الوثيقة بقضايا الأمن والاستقرار والسلم في المجتمعات كافة.

ومن جانبه أرجع محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف في جمهورية مصر العربية، جانباً من الصراعات والأزمات التي تشهدها المنطقة والعالم من حولنا إلى غياب ثقافة العيش المشترك، وضعف منظومة القيم الإنسانيَّة الداعمة لها. وحذَّر من الخطر الذي تمثله الجماعات المتطرفة والمتشددة في المنطقة العربية والإسلامية، والتي تسعى إلى توظيف الدين لتحقيق أهدافها الخاصة، حتى لو كان ذلك على حساب وحدة الدول والمجتمعات، وتفتيتها، وهي بذلك تهدِّد ليس الأمن والاستقرار فقط، وإنما تدمِّر ثقافة العيش المشترك.

ومن جانبه، أكد طالب محمد الشحي، الخبير الديني، مدير إدارة الوعظ في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات العربية المتحدة، ضرورة تعزيز القيم الإنسانية العالمية، التي تتوافق حولها الأديان كافة؛ من أجل تعزيز ثقافة العيش المشترك؛ لأن هذه القيم تسمو على أيِّ اختلافات فكرية أو ثقافية قد تنشأ نتيجة اختلاف الأديان والمعتقدات.

وأشار إلى أن الإمارات تقدِّم نموذجاً فريداً للعيش المشترك بين العديد من الجنسيات التي تختلف في الثقافات والأديان والمعتقدات، حيث يعيش الجميع في تناغم ووئام، كما أن الإمارات في ظل القيادة الرشيدة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة ترعى هذا النموذج في الداخل والخارج.

أما الكاتب والمفكر اللبناني رضوان السيد، فقد أشاد بتجربة الإمارات في التعايش المشترك، بصفتها إحدى التجارب الثرية في المنطقة العربية والإسلامية والعالم؛ لأنها تقوم على المزج بين التقاليد والأعراف المشتركة في المجتمع، كما تضمن لجميع الجنسيات التي تعيش على أراضيها، والمختلفة في الأديان والثقافات، الحقوق والواجبات كافة من خلال تطبيق القانون، وتحقيق العدالة للجميع.

13