مستحضرات ملء التجاعيد تحددها نوعية الجلد

الاثنين 2014/12/29
يجب استشارة أخصائي الأمراض الجلدية قبل عملية الحقن

واشنطن- يرغب الإنسان في أن يظل شابا على الدوام سواء كان إمرأة أو رجلا، ولتحقيق ذلك يعتمد كل الوسائل الحديثة لشد جلد الوجه بشكل خاص.

وتعد عمليات شد الوجه أكثر هذه الوسائل كلفة وإيلاما، لذلك تلجأ نسبة من السيدات إلى اعتماد وسائل أخرى إلى جانب مستحضرات التجميل وماسكات العناية بالبشرة، وآخر صيحات شد الوجه تتمثل في مستحضرات ملء التجاعيد التي تجنبهن الجراحة.

غير أن هذه المستحضرات لا تخلو من آثار جانبية نبهت لها هيئة الغذاء والدواء الأميركية معتبرة أن عملية الحقن إجراء طبي وليس مجرد معالجة تجميلية، وأشارت الهيئة إلى ضرورة التعرف على نوع المادة التي يتم حقنها مع ضرورة الحصول على معلومات كافية عن الآثار الجانبية. وذلك بعد استشارة أخصائي الأمراض الجلدية أو الجراحة التجميلية المدرب جيدا على القيام بهذه العملية.

في السياق ذاته، أكدت الهيئة على ضرورة مراعاة بعض الحالات الخاصة التي يمكن أن تمنع المرأة من استعمال هذه المستحضرات مثل حالات التهاب الجلد، حيث يجب تأخير الحقن حتى يتم شفاء أي آفة التهابية.

كما أن طبيعة جلد المرأة ومقدار تشكيله للندب يمكن أن يلعب دورا في إقرار استعمال هذه المواد، إضافة لوجود تاريخ سابق للتحسس الشديد من الأدوية، أو وجود تحسس من “الكولاجين” أو البيض أو “الليدوكائين”.

21