مستخدمو فيسبوك يؤجرون حساباتهم للشركات بمقابل

شركة فيسبوك تكشف الآلاف من المستخدمين الذين تورطوا في خطط الإعلانات لشركات محظورة، مقابل الحصول على أجهزة كمبيوتر محمولة أو نقود.
الجمعة 2019/01/25
طرق عدة للتحايل

واشنطن- كشف تقرير إعلامي أن الآلاف من المستخدمين يؤجرون حساباتهم على موقع التواصل الاجتماعي الشهير فيسبوك بغية الحصول على مكاسب مالية، دون أن يدركوا المخاطر التي تحيط بهذا الأمر.

وذكر موقع “بازفيد” الأميركي أن الشركات التي يحظر عليها موقع “فيسبوك” نشر إعلانات بسبب ارتكابها مخالفات، وجدت طريقا جديدا للتحايل على ذلك.

وقال الباحث في أمن المعلومات، جون أميرزفني، إن هناك الآلاف من المستخدمين الذين تورطوا في خطط الإعلانات للشركات المحظورة، مقابل الحصول على أجهزة كمبيوتر محمولة أو نقود.

وأضاف أنه ما أن يؤجر المستخدم حسابه، حتى يبدأ الأخير في إنشاء صفحة على فيسبوك ويشرع في نشر إعلانات على الموقع. لكنه شدد على خطورة الأمر، إذ أن المستخدم بهذا التصرف يعرض بياناته الشخصية المنشورة على الموقع للسرقة والاستغلال.

ووفق الموقع الأميركي، في حال تمكن فيسبوك من معرفة أن حسابا ما قام صاحبه بتأجيره لمصلحة شركة، وسارع إلى إغلاقه، فإن الشركة تلجأ إلى الاعتماد على مستخدمين آخرين. وفي رده على هذا التقرير، أكد عملاق مواقع التواصل الاجتماعي أنه على علم بالأمر ويعمل على مكافحته.

وقال المسؤول في موقع فيسبوك، روب ليذرين، “إن منح أي شخص آخر حق الوصول إلى حسابك على موقعنا لا يمكن أن يؤدي إلى انتهاك معلوماتك فقط، بل يشكل أيضا خرقا لشروطنا ويمكن أن يؤدي إلى تعليق حسابك”.

19