مستشار الرئيس المصري يطالب حماس بالانفصال عن الإخوان

الخميس 2014/04/17
قيادات إخوانية تدير أعمال العنف ضد الدولة المصرية من قطاع غزة

القاهرة - اشترط المستشار الإعلامي لرئيس الجمهورية المصرية أحمد المسلماني إيفاء حركة حماس بجملة من التعهدات للمصالحة مع مصر، يأتي ذلك في وقت تتواتر فيه تقارير استخبارية غربية تكشف عن مخطط لزعزعة الاستقرار في مصر تقودها أطراف إقليمية من ضمن حركة حماس.

وطالب المسلماني الحركة بضرورة إجراء مراجعة فكرية تتضمن الاعتراف التام بثورة 30 يونيو والانفصال عن جماعة الإخوان المسلمين وتقديم المتهمين في صفوفها بدعم الإرهاب في مصر للحساب والعقاب.

وقال المسلماني إن على زعيم حركة حماس خالد مشعل أن يُنقذ “حماس” من “حماس”، وأن يتحمل المسؤولية التاريخية بتعديل الطريق الخطأ إلى سيناء بالطريق الصواب إلى القدس.

واستطرد مستشار الرئيس في رسالة وجهها إلى خالد مشعل بعنوان “حماس والإخوان.. حان وقت الانفصال: “لعلك تتابع أحداث الجامعات المصرية ومحاولة الإخوان تأسيس حركة “طالبان مصر” ومن المؤكد أنك لم تسمع اسم فلسطين ولا المسجد الأقصى.. في هتاف واحد أو صورة واحدة”. وتشهد مصر عمليات عنف واغتيالات شبه يومية لعناصر الجيش والقوى الأمنية تتبناها مجموعات تتخذ من سيناء معقلا لهـا.

وكانت مصادر مسؤولة مصرية اتهمت حماس بدعم من قوى إقليمية وفي مقدمتها قطر وتركيا بالسعي إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد واستهداف خارطة الطريق التي من المنتظر أن تخطو خطوة كبيرة نحو نهاية فصولها بإجراء الانتخابات الرئاسية.

يذكر أن تقريرا أميركيا صدر مؤخرا أكد أن “الإخوان” اتخذوا أحد فنادق غزة مقرا لنشاطاتهم بعد فرار قياداتهم إلى القطاع في أعقاب الإطاحة بهم من السلطة في يوليو من العام 2013، وأن المقر يخضع إلى إدارة محمود عزت، المرشد العام المؤقت للتنظيم.

وأكد يوسف بودانسكي وهو مسؤول سابق في الكونغرس الأميركي أشرف على إعداد التقرير، أن ستة من كبار قيادات الإخوان فرّوا واستقروا بالفندق المذكور مباشرة بعد الإطاحة بـ“الإخوان” من السلطة، ثم تسلل المزيد في ما بعد، من أبرزهم القائد الأعلى للذراع السرية لـ”الإخوان”، تسميه مصادر من “حماس” “السيد x”.

وكان التقرير الأميركي تحدث بإسهاب عن التهديدات التي تتعرض لها مصر كاشفا عن وجود مخطط ترعاه قوى إقليمية ذكرها بالإسم وهي كل من قطر وتركيا وإيران تسعى إلى إرباك السلطة الحالية وإفساد الانتخابـات الرئاسية المرتقبـة في مايو المقبـل من خلال تشكيل ما يسمى بالجيش الحر في ليبيا.

4