مستشفى فرنسي يفتح حانة للمرضى الميؤوس من حالتهم

الأحد 2014/08/03
من حق المرضى الميؤوس من شفائهم أن يمتعوا أنفسهم

كليرمون فيران- (فرنسا)- في بادرة لإدخال السرور والسعادة على قلوب المرضى الميؤوس من حالاتهم لما تبقى من حياتهم من المقرر أن تفتتح مستشفى في فرنسا حانة سيكون بمقدور المرضى احتساء كأس نبيذ أو اثنين فيها مع عائلاتهم تحت إشراف طبي.

قررت إدارة مستشفى في مدينة كليرمون فيران الفرنسية افتتاح حانة، حيث سيكون بمقدور المرضى الميؤوس من شفائهم احتساء كأس أو اثنين مع عائلاتهم “تحت إشراف طبي”.

وقال مركز مستشفى جامعة كليرمون فيران في بيان “لماذا يتعين علينا أن نرفض رفع الروح المعنوية لأولئك الأشخاص الذين هم في نهاية حياتهم؟ لا يوجد مبرر لمثل هذا الحظر”.

وقالت رئيسة المركز الدكتورة فيرجيني جواستالا، إن من حق المرضى الميؤوس من شفائهم أن “يمتعوا أنفسهم”.

وستكون هذه الحانة هي الأولى في فرنسا التي توفر مثل هذه الخدمة للمرضى وعائلاتهم، وسيخضع العاملون لتدريب خاص قبل افتتاح الحانة في مركز الرعاية الترفيهية التابع للمستشفى في سبتمبر القادم. وقالت المستشفى إن “التذوق الخاضع لإشراف طبي سيساعد في أن يجعل الحياة اليومية التي غالبًا ما تكون صعبة مبهجة”.

يذكر أن بعض الباحثين دعموا لفترة طويلة مقولة أن مضادات الأكسدة الموجودة في النبيذ الأحمر مفيدة. كما كشفت دراسة نشرت في مجلة “جاما” للطب الداخلي في مايو الماضي أن مادة “ريسفيراترول” المضادة للأكسدة لا تحسن من طول العمر، لدى تناولها بمستويات طبيعية تتوفر في أطعمة مختلفة مثل العنب والنبيذ الأحمر والشوكولاتة السوداء. وقال مؤلف الدراسة والبروفيسور في جامعة جون هوبكينز للطب الدكتور ريتشارد سيمبا: “نحن نبحث في العلاقة بين مستويات مادة ريسفيراترول والكثير من النتائج الصحية التي يعتقد أن لها صلة بهذه المادة، مثل أمراض السرطان والقلب وطول العمر. ولم نجد أي علاقة”.

وتم نقاش الفوائد الصحية المحتملة لتناول كميات معتدلة من النبيذ الأحمر بعدما تم ملاحظة أن الأشخاص الفرنسيين لديهم معدلات أقل فيما يرتبط بالإصابة بأمراض القلب، في ظل استهلاكهم كميات عالية نسبياً من الدهون المشبعة. وأظهرت دراسات أخرى أن استهلاك الكحول بمعدل متوسط إلى منخفض لديه فوائد صحية على القلب.

24