مستقبل النشر في معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2015

الخميس 2015/04/02
في البرنامج المهني لمعرض أبوظبي للكتاب هذا العام يشارك أكثر من ثمانين متحدثا في أكثر من مئة جلسة

أبوظبي - تشهد الدورة الخامسة والعشرون من "معرض أبوظبي الدولي للكتاب" مشاركة نخبة من المتحدثين العالميين في إطار "البرنامج المهني" المصاحب للمعرض، الذي يقام خلال الفترة الممتدة من 7 إلى 13 مايو القادم، في “مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

يتضمن “البرنامج المهني” هذا العام سلسلة من جلسات النقاش المهمة بمشاركة خبراء محليين وعالميين، ويشمل ذلك ما يزيد على 80 متحدثا سيشاركون في أكثر من 100 جلسة.

ويوفر البرنامج ورش تدريبية للناشرين، ومحاضرات يتحدث فيها خبراء عالميون، كما تتيح فرصة التعرف عن كثب على العديد من المنتجات والبرامج التي تساند صناعة النشر.

يقول جمعة القبيسي المدير التنفيذي لدار الكتب في الهيئة ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب “يحتفي معرض أبوظبي الدولي للكتاب هذا العام بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين على انطلاقه، مما يؤكد المكانة المرموقة للمعرض في عالم صناعة الكتاب، حيث يستضيف المعرض في إطار دعمه لصناعة النشر والكتاب جملة من الخبراء المحليين والعالميين للمساهمة في تقديم ورش عمل ومحاضرات للناشرين. ولإضفاء مزيد من الحيوية على البرنامج المهني، يقدم المعرض تسجيلات حية للأنشطة على مواقع التواصل الاجتماعي لتكون بمثابة منصة تفاعلية رائدة تعكس الحضور المتميز للمعرض”.

ويتوقع أن تستقطب هذه المحاضرات الرئيسية إقبالا كبيرا، ولذلك سيقوم المعرض بتلخيص أبرز نقاط المناقشة فيها على شكل رسوم توضيحية بما يتيح مشاركة المعلومات في حال تجاوزت أعداد المسجلين للمستويات المتوقعة.

تتمحور المحاضرات والمناقشات حول مجموعة من المواضيع التي تغطي أربعة مجالات أساسيّة تتضمن: أفضل ممارسات قطاع النشر، ومستقبل النشر، وسوق النشر بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتعليم والترفيه.

ورش تدريبية للناشرين ومحاضرات وإتاحة فرصة التعرف عن كثب على العديد من المنتجات والبرامج التي تساند صناعة النشر

قطاع النشر

سيتولى البرنامج مناقشة موضوع “مستقبل قطاع النشر” عدة خبراء عالميين يتحدثـون لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، ومنهم ريتشارد ناش، أحد المرشحين النهائيين لنيل جائزة “بوليتزر” وواحد من أبرز خمس شخصيات ملهمة في مجال النشر الرقمي، وبيتر أرمسترونج مؤلف وثيقة “استراتيجية نشر الكتب قيد الكتابة”، وكاري هولدين الذي سيتطرق إلى الخدمات القائمة على الاشتراك، ونماذج الأعمال المبتكرة، ونشر الأعمال قيد الكتابة، ومجالي الأدب والثقافة.

وسيتم تقديم أفضل ممارسات قطاع النشر وغيرها من المواضيع من خلال محاضرات حول “التوزيع”، و”نماذج الخطوط العربيّة”، و”الترقيم الدولي الموحد للكتاب”، وحلول “ماركوا” لتنسيق النصوص، إلى جانب جلسات مخصصة لمنافشة موضوعات النشر الإلكتروني، والتحرير، والوكالات الأدبية.

وتضم محاور عن سوق النشر والأدب المخصص لليافعين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إضافة إلى محاضرة تتعلق بمسألة بيع الكتب الإلكترونية.

كما يقدم “معرض أبوظبي الدولي للكتاب” هذا العام، لأول مرة جلسات حول تبادل الخبرات بمشاركة أبرز جهات النشر المحلية التي ستستعرض تجاربها الطويلة في القطاع.

البرنامج يضم محاور عن سوق النشر والأدب المخصص لليافعين بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الجانب التعليمي

يحفل الجانب التعليمي من “البرنامج المهني” بالعديد من المواهب المحلية والعالمية ومنهم ديفيد لانجريدج من شركة “مايكروسوفت” والمسؤول عن تطوير استراتيجية الشركة العالمية في مجال التعليم، حيث سيناقش موضوعا بعنوان “دور التكنولوجيا في تطوير التعلّم والتعليم”.

كما يتحدّث الدكتور أولرك جول كريستينسين، الخبير العالمي بمجال تقنيات التعليم التكيفيّة، حول علوم التعليم ودور التقنيات التكيّفية في تطوير قطاع التعليم، فيما يناقش سانتيري كويفيستو كيفية تدريب المدرسين على استخدام نظامي “ماينكرافت” و”ماينكرافت إيديو” في مجال التعليم. كما يتضمن البرنامج المهني عدة محاور مثل سبل التشجيع على المطالعة والتثقيف ومحو الأمية، وتدريس الأنكليزية كلغة ثانية، ومعالجة التحديات التي تواجه المتعلمين في المراحل المتقدمة، إضافة إلى محاور تسلط الضوء على صناعة الكتب الأكثر مبيعا وإبداعا، والآلية المثلى للاستمرار في الأسواق الصغيرة.

يقام البرنامج المهني لهذا العام ضمن منطقة “نادي الأعمال” إلى جانب منصات الناشرين في المعرض.

14