مستقبل بلاتر وبلاتيني على طاولة لجنة القيم بالفيفا

سيتقرر مستقبل السويسري جوزيف بلاتر الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والفرنسي ميشال بلاتيني المرشح بقوة لخلافته، أمام لجنة الأخلاق التابعة للفيفا في الأيام القليلة القادمة.
الاثنين 2015/09/28
بلاتر وبلاتيني في مفترق طرقات

جنيف - خضع السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا) للتحقيقات من قبل لجنة القيم بالفيفا بشأن معاملة مالية تعود إلى عام 2011 كشفت عنها تحقيقات جنائية سويسرية.

وتنظر اللجنة في عملية دفع “أجر متأخر” بقيمة مليوني فرنك سويسري، من الفيفا لبلاتيني في عام 2011، نظير عمل قام به بين عامي 1999 و2002. وتفجرت القضية من خلال بيان أصدره الإدعاء العام السويسري يوم الجمعة، وأعلن فيه بدء تحقيقات جنائية مع بلاتر. وإلى جانب المبلغ الذي حصل عليه بلاتيني، تشمل التحقيقات أيضا نظر عقد، يرجح أنه خاص بحقوق البث التلفزيوني، أبرم مع الاتحاد الكاريبي عام 2005. وخضع بلاتر للاستجواب من جانب الشرطة السويسرية وجرى السماع لأقوال بلاتيني كشاهد، وقد نفى الأخير وجود أي مخالفة فيما يتعلق بالمبلغ الذي حصل عليه. ولم يشر محامي بلاتر إلى المبلغ الذي حصل عليه بلاتيني ولكنه قال إن عقد حقوق البث التلفزيوني، الذي يراه المحققون ضعيفا للغاية وحرم الفيفا من الحصول على عائدات مالية كبيرة، أبرم وفقا للقواعد وبموافقة من المعنيين بتلك الأمور. ولم يتضح بعد ما إذا كان بلاتر (79 عاما) يواجه عقوبات من قبل لجنة القيم، كما أنه لم يتقدم حتى الآن باستقالته رغم علو الأصوات المطالبة بذلك على نطاق واسع في أعقاب التحقيقات السويسرية في اتهامات “سوء الإدارة، والاختلاس”.

وقال كلاوس شتويهلكر المستشار السابق لبلاتر، في تصريحات صحفية إن بلاتر لا يشعر بالقلق إزاء التحقيقات. وكان بلاتر قد انتخب في 29 مايو الماضي رئيسا للفيفا لفترة خامسة لكنه أعلن بعدها بأربعة أيام أنه مستعد للرحيل عن المنصب بمنح الفرصة لانتخاب رئيس جديد في اجتماع استثنائي للجمعية العمومية للفيفا، تقرر عقده في 26 فبراير المقبل.

مستقبل مهدد

قد يتقرر مستقبل السويسري جوزيف بلاتر الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) والفرنسي ميشال بلاتيني المرشح بقوة لخلافته، أمام لجنة الأخلاق التابعة للفيفا. ورفض المتحدث باسم لجنة الأخلاق أندرياس بانتيل عندما اتصلت به وسائل إعلام عالمية للاستيضاح حول المعلومات التي أوردتها وسائل إعلام سويسرية وإنكليزية أشارت فيها إلى إمكانية إيقاف بلاتر وبلاتيني عن ممارسة مهامهما وقال “لن نقوم بأي تعليق وهذا يعني بأننا لا نؤكد ولا ننفي”. لكنه أضاف “إذا كان هناك من شك مبدئي، فإن غرفة التحقيق التابعة للجنة الأخلاق في الفيفا ستفتح إجراء قضائيا رسميا”، مشيرا إلى أن القوانين تطبق على كل شخص في عالم كرة القدم مهما كان اسمه أو منصبه.

لا شك بأن إيقاف بلاتر سيدفعه إلى مغادرة الفيفا على أن يتولى رئاسة الاتحاد الدولي الكاميروني عيسى حياتو

وإذا كان الملف وصل فعلا إلى لجنة غرفة التحقيق التابعة للجنة التحقيق في الفيفا، هل تلجأ الأخيرة إلى معاقبة الاثنين علما بأن القضاء السويسري لم يوجه التهمة ذاتها إلى بلاتر وبلاتيني؟ ذلك لأن القضاء السويسري فتح إجراء جزائيا بحق بلاتر إذ أصدر مكتب المدير العالم السويسري بيانا جاء فيه “فتحت وزارة العدل في سويسرا الاتحادية إجراء جزائيا ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم للاشتباه بإدارته غير الشرعية وسوء الائتمان”.

وأعلن مكتب المدعي العام أن بلاتر مشتبه به في عملية “دفع غير مشروع” لمبلغ مليوني فرنك سويسري إلى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني. كما تشتبه وزارة العدل السويسرية بأن بلاتر وقع “عقدا (لمنح حقوق نقل مونديالي 2010 و2014) ليس في مصلحة الفيفا” مع الاتحاد الكاريبي للعبة عندما كان الترينيدادي جاك وارنر رئيسا له. وبالنسبة إلى المدعي العام السويسري هناك أيضا “شك خلال تنفيذ الاتفاق بأن يكون بلاتر تصرف بطريقة لا تخدم مصالح الفيفا منتهكا بذلك واجباته الإدارية”.

في المقابل، أوضح مكتب المدعي العام أن محققين “قاموا الجمعة بالاستماع إلى بلاتيني بصفته مستدعى لإعطاء معلومات”. وكان بلاتر الذي يرئس الفيفا منذ 1998، أعلن في 2 يونيو بعد 4 أيام على إعادة انتخابه لولاية خامسة من 4 سنوات، أنه سيترك منصبه خلال مؤتمر الفيفا الذي حدد في 26 فبراير 2016 لانتخاب رئيس جديد.

ولا شك بأن إيقافه سيدفعه إلى مغادرة الفيفا مباشرة على أن يتولى رئاسة الاتحاد الدولي نائب الرئيس الأكبر سنا وهو الكاميروني عيسى حياتو (69 عاما)، أما إيقاف بلاتيني فسيعني عدم قدرته على الاستمرار في ترشيحه لخلافة بلاتر.

وقال مارك بيث خبير الفيفا السابق في مكافحة الفساد إنه في حالة استقالة بلاتر، يجب على الفيفا انتخاب رئيس مؤقت “من داخل صفوفه ويتمتع بالقبول، ليستمر لمدة عامين على سبيل المثال حتى تهدأ الأمور”. واعتبر بيث أن ثيو زفانتسيغر العضو السابق باللجنة التنفيذية للفيفا مرشحا محتملا، وأضاف أنه “شارك في الإصلاح، ويتصرف بنزاهة وليس مترددا في اتخاذ القرارات”.

بلاتر مشتبه به في عملية “دفع غير مشروع” لمبلغ مليوني فرنك سويسري إلى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني

وقال بيث إن زفانتسيغر سيسحب من قطر حق استضافة كأس العالم 2022، وأضاف “إذا انتخبتم ثيو زفانتسيغر كرئيس مؤقت لمدة عامين، وهو ما أتمناه، فإنه سيحرم قطر (من استضافة المونديال) لأسباب تتعلق بقانون العمل”.

موجة الفضائح

قال المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الأمير الأردني علي بن الحسين إن إدارة الاتحاد “هلكت” بسبب موجة الفضائح الأخيرة وإنه تحدث مع كثير من الاتحادات المكونة للفيفا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وقال الاتحاد الألماني لكرة القدم إنه يشعر “باستياء بالغ” بعد الفضيحة الأخيرة التي هزت الفيفا الجمعة عندما فتح مكتب المدعي العام السويسري تحقيقا جنائيا مع الرئيس الحالي للاتحاد سيب بلاتر للاشتباه بمخالفة جنائية. وقال الأمير علي في بيان إنه تحدث مع اتحادات كثيرة تابعة للفيفا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية وأنه على ثقة من أن الفيفا يمكن أن يخرج من هذا الوضع أقوى من خلال العمل الجماعي. ومضى قائلا “إن الحاجة لقيادة جديدة يمكنها استعادة الثقة بالفيفا لم تكن بهذا الوضوح من قبل”.

وأضاف أنه لا يمكن تغيير الماضي لكن يمكن امتلاك مستقبل تستطيع فيه الاتحادات الأعضاء في الفيفا التركيز على كرة القدم بدلا من الخوف من الفضيحة التالية أو التحقيق الجنائي الذي يشمل قيادة الفيفا. وتابع أنه يتعين القبول بأن تغيير الفيفا ليس مسألة اختيار فقد تغير بالفعل واهتز من الأعماق بالفضائح التي أهلكت إدارته وألقت بظلال من الشك على المنظمة بكاملها. وكان الأمير علي الذي تجنب ذكر بلاتيني أو بلاتر بالاسم في البيان قد خسر الانتخابات أمام بلاتر في مايو لكن بلاتر وهو سويسري أعلن بعد أربعة أيام أنه سينهي رئاسته للفيفا في وقت ضربت فيه الفضائح الاتحاد.

وقال الأمير علي في بيانه إن من واجبه استخدام خبرته ومهارته ومعرفته لإزالة هذه الظلال بالتحرك لإظهار أن الفيفا يستحق الرياضة التي يشرف عليها. وقال الاتحاد الألماني لكرة القدم في بيان إنه “مصدوم إزاء مدى خطورة الاتهامات”. وطالب البيان بإعلان الحقائق كاملة عبر السلطات المختصة وبتعاون كامل من الفيفا.
23