مستقبل ديفيد مويز مع "الشياطين الحمر" على المحك

الاثنين 2013/12/09
ديفيد مويز على صفيح ساخن

لندن- واصل مانشستر يونايتد مسلسل خسائره وإهداره للنقاط على ملعب الأحلام "أولد ترافورد"، الذي تحول لمسرح من الكوابيس بالنسبة للمدرب واللاعبين وكذلك لجماهير الفريق. فبعد خسارة تاريخية في الجولة السابقة أمام ضيفه إيفرتون، جاء نيوكاسل يونايتد ليطيح بأحلام "الشياطين" في مواصلة رحلة الدفاع عن لقب الدوري.

زادت أزمات ومحن مانشستر يونايتد تحت قيادة المدرب الأسكتلندي ديفيد مويز بعد الخسارة التي مني بها على ملعبه "أولد ترافورد" أمام نيوكاسل بهدف الفرنسي يوهان كاباي، وهو ما دفع إدارة النادي حسب ما أكدته الصحف البريطانية، للتفكير بجدية في تغيير مويز بالمدرب الألماني "يورغن كلوب".

ومنح مانشستر يونايتد أستون فيلا فرصة لمعادلة رصيد نقاطه في جدول ترتيب الدوري، حيث يحتل حامل اللقب المركز التاسع برصيد 22 نقطة في ختام الجولة الـ15. السقوط أمام "الماكبايس" سبّب صدمة كبيرة لأعضاء مجلس إدارة مانشستر يونايتد حيث جاء بعد أقل من ثلاثة أيام على الخسارة التي تعرض لها الفريق من إيفرتون بهدف أوفييدو في الدقائق الخمس الأخيرة من اللقاء.

وفضلا عن المشاكل التي واجهها مانشستر يونايتد على أرض الملعب، عانى ديفيد مويز (50 عاما) من مشاكل كثيرة في غرف الملابس وعلى ملعب التدريب. فبات مدرب بوروسيا دورتموند "يورغن كلوب" هو المفضل لخلافة ديفيد مويز، أكثر من الترشيحات التي صبت لصالح عودة المدرب السابق "سير أليكس فيرغسون" لاستئناف وظيفته القديمة.

وقال مدير مكتب أدبروكس، أليكس دونوهيو: "نحن لا نعتقد أنه من السابق لآوانه البدء في الرهان على من سيحل محل ديفيد مويز في مانشستر يونايتد خلال هذه المرحلة، كلوب هو الرجل المفضل والبعض لا يستبعد عودة سير أليكس فيرغسون، مانشستر يونايتد على الأرجح لن يفوز بالدوري الإنكليزي بالضبط مثلما لن تفوز إنكلترا بكأس العالم".

ورغم أن شريحة كبيرة من عشاق مانشستر يونايتد قد قرروا مغادرة ملعب أولد ترافورد قبل انتهاء مباراة اليونايتد مع نيوكاسل، إلا أن مويز أشاد بجماهير الفريق بقوله "عندما جئت إلى هنا كنت أعرف أنها مهمة ليست بالسهلة، والجماهير قدموا دعما كبيرا لنا، إنهم يفهمون صعوبة المرحلة الانتقالية، نحن لم نبتعد عن المقدمة ويمكننا إنهاء الموسم في مركز متقدم".

يتساقط كبار الدوري الإنكليزي بطريقة دراماتيكية، وأغرب الخسائر هي التي دخل دائرتها حامل اللقب مانشستر يونايتد، الذي يشهد حالة تراجع وإنهيار وتعثرغريبة منذ رحيل السير أليكس فيرغسون مع نهاية الموسم الماضي وقدوم ديفيد مويز مدرب إيفرتون السابق، لدرجة تقهقر فيها البطل إلى المركز التاسع، وتلقيه هزيمتين في عقر داره أمام جماهيره على التوالي في الأسبوعين الرابع عشر والخامس عشر أمام إيفرتون ونيوكاسل، وقبلها تعادل مرتين متتاليتين، أي أنه فقد 10 نقاط في 4 أسابيع !

والمتأمل في أرقام وإحصائيات ألمان يونايتد يرى أن الفريق خسر ثلث مبارياته، بمعدل خمس هزائم من 15 مباراة لعبها مقابل 6 انتصارات و4 تعادلات، وهو بهذا الرصيد الهزيل، مرشح للابتعاد عن أمل المنافسة والاقتراب من القمة. وقال مويز إنه يرى ضوءا في نهاية النفق المظلم، وأن أمله لا يزال قائما في المنافسة على اللقب. ورغم شهرة الأندية الإنكليزية العريقة في ظل مساندتها لمدربيها وضرورة تحمّلهم وخاصة في المواسم الأولى وخلال الفترات الإنتقالية، وقد حدث هذا مع السير فيرغسون منذ سنوات طويلة، فإن الملاحظين لا يتوقعون الصبر الطويل على مويز، وإذ لـ3 أو 4 مباريات جديدة متقاربة، فإنه ربما قد يجد نفسه خارج أسوار النادي.

والغريب أن مويز ليس وحده، فمورينيو الشهير والأسطورة، يشرب من نفس الكأس ويتجرع الهزائم مع تشيلسي وقد سقط أمام ستوك سيتي، وهي ثالث هزيمة حيث خسر من قبل أمام نيوكاسل وإيفرتون، وخسر مرتين في دوري الأبطال أمام بازل السويسري فريق النجم المصري البارز محمد صلاح. وعدوى السقوط أيضا طالت أكثر الأندية شعبية في أوروبا وسط ملعبه وأقصد بوروسيا دورتموند الألماني الذي يحضر مبارياته بملعبه "أدونا سيجنال بارك" أكثر من 80 ألف متفرج في كل مباراة، ولم يمنع ذلك من تذوقه خسارة مريرة أمام باير ليفركوزين وتراجعه للمركز الثالث، بينما يواصل قطار بايرن ميونيخ السير بثبات وخاصة بعد إكتساحه فيردر بريمن بملعبه بسبعة أهداف، ومن غرائب الدوري الهولندي سقوط إيندهوفن الشهير بملعبه أمام فيتسيه أرنهيم المتصدر، والمفاجأة ليست في الخسارة ولكن في نتيجة المباراة التي انتهت 6- 2.

ويذكر أن النجم الهولندي روبن فان بيرسي هداف فريق مانشستر قد يكون "قنبلة" موسم الانتقالات الصيف المقبل في حال تحول لفريق برشلونة بطل أسبانيا. وقيل إن نادي برشلونة يجهّز لصفقة ضخمة للتعاقد مع فان بيرسي، مستغلا الوضعية السيئة التي يمر بها "الشياطين الحمر" هذا الموسم بعد مغادرة المدرب التاريخي السير أليكس فيرغسون. وسيدخل كذلك باريس سان جيرمان الفرنسي بقوة في المفاوضات مع "روبن هود" معتمدا على أموال إدارته القطرية الثرية، حيث تنوي تدشين الموسم المقبل بصفقات جديدة من العيار الثقيلة، قد يكون من بينها مدافع ريال مدريد الأسباني سرجيو راموس.

23