مستوطن يطلق النار على فلسطينية في القدس

الأربعاء 2015/10/07
فلسطينيون ينفون حمل الفتاة لأي سكين أو تنفيذها عملية الطعن

القدس - قالت الشرطة الإسرائيلية، الأربعاء، إن فتاة فلسطينية أقدمت على طعن يهودي في باب الأسباب بالبلدة القديمة في القدس المحتلة، قبل أن يتمكن الرجل من إطلاق النار عليها ويصيبها.

وتأتي حادثة القدس بعد إصابة شاب فلسطيني بجروح خطيرة إثر إطلاق مستوطنين اسرائيليين النار عليه في الضفة الغربية المحتلة، بحسب الهلال الأحمر الفلسطيني وشهود عيان.

وفي القدس قالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال لوبا سمري في بيان إن الفتاة طعنت الرجل الذي يبلغ من العمر 35 عاما في ظهره، مشيرة إلى أن هذا الأخير تمكن من سحب سلاحه وتوجيهه نحوها وإطلاق النار عليها.

وقالت الإذاعة العبرية إن "الفتاة أصيبت بجروح خطيرة". ووقع الحادث على مقربة من باحة المسجد الاقصى.

لكن مصادر فلسطينية قالت إن الفتاة لم تكن تحمل سكينا ولم تحاول طعن أحد.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية (وفا) أن "الفتاة لم تحمل سكيناً ولم تحاول الطعن، بينما المستوطن هو الذي اعتدى عليها".

وأضافت الوكالة الفلسطينية أن القوات الإسرائيلية أغلقت مداخل البلدة القديمة من باب العامود وباب الساهرة وباب الاسباط، ودفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى المنطقة.

ومن جهة أخرى اصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة صباح الاربعاء بعد اطلاق مستوطنين اسرائيليين النار عليه في الضفة الغربية المحتلة، بحسب الهلال الاحمر الفلسطيني وشهود عيان.

وأصيب الشاب البالغ من العمر 18 عاما قرب بيت ساحور ونقل الى العناية المكثفة وحالته مستقرة، وفق مصادر طبية.

وبحسب رواية الشرطة الاسرائيلية، قام فلسطينيون بالقاء الحجارة في المنطقة مما دفع المستوطنين الى اطلاق النار.

ولم توضح المتحدثة باسم الشرطة لوبا سمري من قام باطلاق النار، مشيرة الى وقوع اصابة دون الادلاء بمزيد من التفاصيل.

ووقع ذلك بين مستوطنات تقوع وهار حوما جنوب الضفة الغربية المحتلة. والمنطقة تشهد اشتباكات متكررة بين الفلسطينيين والمستوطنين الاسرائيليين والتي تضاعفت في الأيام الأخيرة.

وتشهد الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلتان منذ اسابيع مواجهات بين القوات الاسرائيلية والفلسطينيين.

وقتل ثمانية اشخاص، اربعة اسرائيليين واربعة فلسطينيين، منذ الخميس، وهم مستوطنان في شمال الضفة الغربية المحتلة واسرائيليان في البلدة القديمة بالقدس، وشابان فلسطينيان قتلا بعد مهاجمتهما اسرائيليين بالسكاكين في القدس، وفلسطينيان آخران في الضفة الغربية خلال مواجهات مع جنود اسرائيليين.

1