مسجد على الطراز الفرعوني يثير جدلا واسعا في مصر

وزارة الأوقاف المصرية تقرر إغلاق مسجد بُني على الطراز الفرعوني وإزالة كافة الرسومات الفرعونية وإعادة نقشها على الطراز الإسلامي.
السبت 2021/09/18
أصوات تطالب بالتوقف عن بناء المساجد لكثرتها

الفيوم (مصر)- أثار بناء مسجد على الطراز الفرعوني، بنقوش ورسوم ومنحوتات، في إحدى قرى الفيوم جدلا بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في مصر.

وفتح الأمر باب النقاش حول الطراز المعماري الإسلامي. وفيما عارض مغردون الأمر قال آخرون إن شكل المساجد لم يحدد في القرآن وإن المساجد الحالية مبنية على طرز أجنبية أصلا. واختار قسم ثالث السخرية. وكتب مغرد:

ar2aan@

في #مصر تم تزيين مسجد بنقوش فرعونية وبذلك يصبح عند مصر أول مسجد فرعوني في الإسلام.

وفي المقابل دافع مغردون عن طراز المسجد؛ فقد كتبت مغردة تدعى المحروسة:

وردت مغردة:

gihadxx@

لا طبعا، لا أوافقك، كل معْلم له طرازه الخاص، فما تقولينه لا يجوز أبدا.

لكن المحروسة أجابت:

وتساءل مغرد عن سبب الغضب خاصة أن تصميمات الجوامع مأخوذة من ثقافات وحضارات أخرى. وكتب:

7adasBelfe3l@

ثمة أناس غاضبون لأن هناك مسجدا فرعونيا. ولم يقل لهم أحدهم إن المآذن وتصميمات الجوامع كلها مأخوذة من حضارات أخرى لأن أهل الصحراء لم تكن عندهم مدرسة معمارية أصلا.

ونشر مغردون صورا لمسجد في الصين مبني على طراز المباني الصينية القديمة، وكتب معلق:

ولم يفوت الاتحاد العالمي للمسلمين الذي يتخذ من قطر مقرا له -وهو معروف بمعاداته لمصر كما أنه يصنف “كيانا إرهابيا” في عدة دول- فرصة الدخول على خط الجدل. وغرد عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين محمد الصغير:

drassagheer@

بناء مسجد في محافظة #الفيوم مزخرفا بالرسوم الفرعونية جريمة في حق بيوت الله، ويجب طمس هذه النقوش، ولا تجوز الصلاة فيه أو العمل على إتمامه، فهو مسجد ضرار يمثل حلقة جديدة من مسلسل الحرب على شعائر الإسلام، وطمس الهوية الدينية، والترحيب بالإلحاد، وإفساح المجال للوثنية.

في المقابل ارتفعت أصوات مطالبة بالتوقف عن بناء المساجد لكثرتها والعمل على بناء مدارس ومستشفيات ودور أيتام. وقال مغرد في هذا السياق:

من جانبه قرر حسني أبوحبيب، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الفيوم، إغلاق المسجد وإزالة كافة الرسومات الفرعونية التي تتصدر واجهته، وكذلك الرسوم الموجودة بالداخل، وإعادة نقشها على الطراز الإسلامي.

وقال أبوحبيب إنه كلف إدارة التفتيش الخاصة بالمساجد بتحديد المسؤول عن نقش تلك الرسومات الفرعونية على واجهة المسجد وداخله، لافتًا إلى أن هذه الواقعة هي الأولى التي تحدث في محافظة الفيوم.

وقال خالد محمود، مدير عام الدعوة بمديرية الأوقاف في الفيوم، إنه جرى فتح تحقيق موسع مع المهندسين الذين أجروا تصميمات هذا المسجد لمعرفة حقيقة من وضع هذه التصميمات.

وأوضح دهمان أحمد، مدير أوقاف الشواشنة، الذي يقع المسجد في دائرة اختصاصه أن المسجد مقام منذ عام 2009، وجرى تجديده الآن، وأنه أصدر قرارًا يقضي بمحو الرسومات الفرعونية واستبدالها بالنقوشات الإسلامية المتعارف عليها.

 

19