مسح: رياض الأطفال غير متاحة أمام كل الصغار في تونس

الخميس 2014/12/04
للتربية في مرحلة الطفولة المبكرة دور أساسي في تكوين شخصية الطفل

تونس- أشارت كاتبة الدولة للمرأة والأسرة في تونس نايلة شعبان إلى وجود تفاوت جهوي كبير في النفاذ إلى الخدمات في مرحلة ما قبل المدرسة، استنادا إلى نتائج مسح متعدد المؤشرات.

وكشف المسح أن 44 بالمئة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 36 و59 شهرا مسجلون في مؤسسات ما قبل المدرسة (المحاضن ورياض الأطفال) من بينهم 60 بالمئة متواجدون في الوسط الحضري و 17 بالمئة فقط في الوسط الريفي.

وفي افتتاح ورشة عمل تواصلت على مدى يومين في بداية الأسبوع حول برنامج المساعدة الفنية وتبادل المعلومات “تايكس” (استراتيجية لحماية تربية طفولة المبكرة في تونس)، أكدت نايلة شعبان أن تونس ستواصل بذل الجهود الرامية إلى تحسين منظومة ما قبل المدرسة نظرا للأهمية القصوى لهذه المرحلة على حياة الطفل ورفاهيته.

وأكدت شعبان أن 13 بالمئة فقط من الأطفال المنتمين إلى عائلات فقيرة يذهبون إلى مؤسسات الطفولة المبكرة مقابل 81 بالمئة ينتمون إلى عائلات غنية.

كما أشارت نايلة شعبان إلى وجود تفاوت في جودة الخدمات المقدمة في مؤسسات ما قبل المدرسة.

وأوضحت أنه نظرا لأهمية حماية حقوق الأطفال في تنمية طاقاتهم المعرفية والعاطفية والاجتماعية والجسمية، فإن تونس واعية بدور التربية في مرحلة الطفولة المبكرة في تكوين شخصية الطفل وفي ضمان نموه المتوازن خصوصا في تقليص الفشل المدرسي ورفاهية الطفل.

21