مسرحية "بيت الشغف".. صراع الميراث والحب

المسرحية تقدم عدة حكايات لشخصيات يجمعها ظرف مكاني واحد مع تعدد وجهات النظر تجاه عدد من القضايا.
الجمعة 2020/07/17
لكلّ وجهة نظره

دمشق – أعاد المخرج السوري هشام كفارنة صياغة النص المسرحي “رغبة تحت شجرة الدردار” للأميركي يوجين أونيل ليقدمه برؤية جديدة، في مسرحية بعنوان “بيت الشغف” بدعم من المسرح القومي، والتي عرضت أخيرا على خشبة مسرح الحمراء بدمشق.

العرض الذي أنتجته مديرية المسارح والموسيقى وامتد على 50 دقيقة اعتمد تقديم عدة حكايات يجمع بينها ظرف مكاني واحد مع تعدد وجهات النظر تجاه عدد من القضايا، مثل الحب والخيانة والرغبة والإيثار والتضحية والأنانية تبعا لكل شخصية من الشخصيات الأربع التي تجسد العرض مع بروز مقولة أساسية تتمحور حول أحقية الأقارب بميراث المورث دون أن يبذلوا أي جهد في تجميع هذا الإرث.

مخرج العرض كفارنة قال في تصريح له إن النص الأصلي مكتوب لمجتمع مختلف عن مجتمعنا، ما تطلب إعادة كتابته ليوائم الأعراف والتقاليد والقواعد في مجتمعنا، مع تكثيف عدد الشخصيات من 13 في النص الأصلي إلى أربع شخصيات في مسرحيتنا.

وأوضح كفارنة أن تنوع وجهات نظر شخصيات المسرحية تجاه المواضيع ذاتها يعود إلى حقيقة أن الشخصيات مبنية بظروفها “فالإنسان كائن مصنوع اجتماعيا بنتيجة ما عاشه من ظروف وما عاناه من تجارب وهذا ما خلق الصراع الدرامي بين شخصيات العرض التي تدافع كل منها عن مفهومها الخاص ضد كل ما يخالفه”.

بدوره الفنان يوسف المقبل لفت إلى أن معرفة المخرج كفارنة للممثلين المشاركين وقدرته على الإدارة حققت الانسجام بينهم مع تجنبهم للخلافات في بناء العرض، بسبب تشابه طريقة التفكير لديهم، مبينا أن المسرحية لم تأخذ من النص الأصلي سوى ترتيب الشخصيات ومن ثمّ أعاد المخرج كفارنة كتابتها مع الحوار الذي يرتقي إلى الحالة الشعرية التي ينتمي إليها كشاعر.

من جهتها قالت الفنانة أمانة والي “كان من المفترض أن نقدم مسرحيتنا قبل الحجر الصحي بسبب فايروس كورونا وعندما قررنا العودة لم يكن لدينا سوى مدة شهر للبروفات ما تطلب جهدا مضاعفا وساعات عمل طويلة للوصول إلى النتيجة النهائية”. لافتة إلى أن كل الممثلين كانوا متحمسين لتقديم أفضل ما لديهم في الشخصيات التي يلعبونها للوصول إلى ما تمنوه وعملوا من أجله مع المخرج في النهاية.

وعبرت الفنانة صفاء رقماني عن سعادتها بتجسيد شخصية العروس في العرض كثاني تجربة مسرحية لها. وقالت “الشخصية التي أجسدها كانت مغرية لي حتى ألعبها، وهي متعبة جدا ما تطلب مني الجهد والحرص لتكون النتائج مرضية ومقنعة للجمهور”، مبينة أن العمل مع المخرج كفارنة كان ممتعا وصعبا في الوقت ذاته لكونه يسعى لإخراج كل ما في داخل الممثل ليقدم أجمل ما لديه للجمهور.

أما الفنان الشاب مجدي المقبل فقال "إن العرض له خصوصيته لدي فهو الأول لي مع المسرح القومي بعد أربع سنوات من تخرجي في المعهد العالي للفنون المسرحية ما شكل لي فرصة لإعادة تمرين أدواتي كممثل".

15