مسرحية تستعيد تراجيديات الماضي لتحكي الحاضر

المؤلف سيمون أبكاريان يسبح في بحر من الاستعارات، معالجا فظائع الحرب باستحضار الميثولوجيا واتخاذها حليفة في حكاية كونية.
الاثنين 2018/05/07
مأساة تتكرر

“بنيلوبي يا بينيلوبي!” تراجيديا رائعة أبدع سيمون أبكاريان في تأليفها وتمثيلها وإخراجها على خشبة مسرح “شايو” بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث نجح في جعل أسطورة معروفة، هي عودة أوليس إلى عقر داره في إيتاكا، قضية راهنة في عالم لا تنفك حروبه ولا ينقطع فيه بسببها غياب الرجال عن ديارهم.

نعرف جميعا أسطورة عودة أوليس إلى موطنه، وتنكره في هيئة متسوّل كي لا يتعرّف عليه أحد، حتى زوجته بينلوبي، رغم أنها أحسنت وفادته وزادت على ذلك أن طلبت من الحاضنة أوريكليا أن تغسل قدميه كناية على كرم الضيافة، وكيف أن الحاضنة، بعدما صارحته بأنه في سن سيدها أوليس، عرفته حين اكتشفت في رجله أثر جرح قديم، فأطلقت صيحة فرح، ولكن أوليس أوصاها بعدم الكشف عن حقيقته حتى يتدبّر أمره.

هذه الثيمة، ثيمة عودة المحارب إلى الوسط العائلي، حيث تنتظره منذ سنين طويلة زوجة وفية، شغلت سيمون أبكاريان، وهو ممثل ومخرج مسرحي فرنسي من أصول أرمينية، فهو لم ينس سنوات طفولته في لبنان حينما اندلعت الحرب ومزّقت انفجاراتها سماءه، وزعزعت أرضه، وأرغمت الرجال على هجر أسرهم، فكتب ومثل وأخرج مسرحية “بنيلوبي يا بينيلوبي!” التي تعرض حاليا على مسرح”شايو” الباريسي، وفي رأيه أن الحرب لا تكتفي بإبعاد رب البيت، بل تغيره وتحرّفه بشكل يجعله نكرة حتى لدى أهله، فكيف ستصبح الحياة اليومية مع رجل لم يعد هو هو؟

لقد شكّلت عودة أوليس بعد حصار مرير لطروادة وطول تطواف في مرافئ المتوسط لحظة فارقة بالنسبة إليه، فقد كان يخشى ألاّ تتعرّف عليه زوجته، وأخشى منه أن تتولى عنه لأن الأعوام غيرته، وتطلب منه أن يرحل من جديد.

لقد حاول أبكاريان أن يمزج الحكاية التي تخيّلها هوميروس، بما عاشه هو شخصيا، جاعلا من القضية المركزية عودة زوج من الحرب وانتظار زوجته تلك العودة سنين طويلة، وأضاف إليها ما كان يشغل الابن من عزم على الالتحاق بالجبهة هو أيضا لمحاربة العدو، وفي ذلك إشارة إلى الحروب التي لا تنتهي والتي ترغم الرجال على ترك ديارهم.

أبكاريان يرفض أن تصفى المسألة بالسلاح كما في الأدويسة، وبذلك يكون قد قدم عملا يستمد هويته من التراجيديات الكبرى

وتبدأ الحكاية في بلدة على ساحل البحر، أو ما أبقته الحرب منها، فقد خلفت الأنفة والضغينة ورغبة إعادة بناء حياة هادئة، ولكنها خلفت أيضا دينا (بينيلوبي) المرأة التي تنتظر زوجها إلياس (أوليس) الذي ذهب إلى المعركة منذ عشرين عاما، وصارت عرضة لضغوط أنتي (أنتينوس) أحد أثرياء الحرب الذي صار يخيّرها بين أن تقبل الزواج منه أو يقتل ابنها تيوس (تيليماك).

“بمرور الوقت أعادت الحرب إلى العالم أمواته وأحياءه”، كما تقول البطلة، ولكن إلياس لم يعد، رغم أن الحرب وضعت أوزارها منذ عشر سنين، وتركت زوجته دينا في حيرة، زوجة تجلس إلى ماكنة الخياطة كل يوم كي تعيل نفسها وولدها الذي لم يحظ برعاية أبيه، وتظل تحيك ثيابا لا تلبسها، وهي تتجمّل بالصبر وتنتظر الرجل الوحيد الذي أحبته في حياتها، تقاوم العالم وتهرب منه، ولكنه يلاحقها في هيئة ثري جديد هو مالك البيت وكان يريد محو جريمة قديمة.

وفي يوم من الأيام تلقي الأمواج بإلياس على ساحل تلك البلدة، فيستقبله طيف أمه نوريتسا التي تجلت له لتعلمه بأن زوجته لا تزال وفية له، محافظة على عفتها، ولكنها في خطر، ولما عاد إلى عالم الأحياء اكتشف ابنه تيوس، وهو فتى مندفع وعازم على الانتقام من أنتي ووضع حدّ لمضايقته أمه، فألهب ظهور والده رغبته في الانتقام.

ويتبدى أبكاريان كمن يسبح في بحر من الاستعارات، وكأنه ينظر نظرة تأمل إلى عالم يلتقي فيه العصر القديم بالشرق ماضيا وحاضرا، ويعالج فظائع الحرب باستحضار الرموز الميثولوجية واتخاذها حليفة في حكاية كونية، فوقْعُ أقدام الجنود يتردّد صداه على مدار المسرحية ليحمل في طياته عذاب أب لم يعد من أفق مجلّل بألسنة اللهب.

ويستقي المؤلف مادته من الأوديسة لا محالة، ولكنه يقرنها بسيرته الخاصة، فأبوه أيضا لم يعد من جراء الحرب، فبقيت أمه وحيدة تترقّب عودة زوجها في أمل يكتنفه يأس، كما أنه يبتعد عن النص الهوميري في تصوير ما تلقاه بينيلوبي، فأنتينوس أرفع همة من أنتي الذي لم يكن يبحث من وراء طلب الزواج غير اللذة، والانتقام من أوليس.

وأخيرا فهو يرفض أن تصفى المسألة بواسطة السلاح كما في الأدويسة، وبذلك يكون قد قدّم عملا يستمد هويته من التراجيديات الكبرى، وهذا ليس غريبا على من اعتاد التعامل مع الأعلام من إيخيليوس إلى شكسبير، وإتباع أسلوب يمزج الشعر الملحمي بالخطاب اليومي، جاعلا الحرب وفظائعها من أوكد اهتماماته.

يقول سيمون أبكاريان “أردت أن أكتب مسرحية عن أمي، أن أروي قصة امرأة تنتظر زوجها، أن أبحث عمّا فيها من بينيلوبي، لأن هذه الشخصية وكذلك شخصية أوليس، هما العمودان السماويان اللذان يسندان سرادق خيالي، أردت أن أصنع للوجود ملكةَ مسرح، ملكةً عادية، ملكةَ عصرنا هذا، فكانت دينا التي انبثق منها الآخرون.. طوال الوقت الذي استغرقه التأليف، كان تاريخي الخاص يمتزج بأولئك الأبطال في بحر الأسطورة الكبرى”.

16