مسرحية "عدو الشعب" لإبسن في عرض ليبي

الجمعة 2013/08/23
مسرحية «عدو الشعب» كتابة نرويجية لأحداث عربية تجري الآن

طرابلس- تستضيف «مؤسسة أريتي للثقافة والفنون ليبيا» في الفترة الممتدة من 4 إلى 7 سبتمبر القادم، مسرحية «عدو الشعب» للكاتب النرويجي هنريك إبسن التي تقدمها فرقة «لاموزيكا للمسرح المستقل» بمصر، المسرحية من إخراج نورا أمين وترجمة رندا حكيم.

كتب إبسن مسرحية «عدو الشعب» في عام 1882، ويشير المؤرخون أن هذه المسرحية تمثل نقلة نوعية في نصوص إبسن الواقعية، إذ تمتاز باقتصاد في الأسلوب وإحكام في البناء.

ساعدت هذه الميزات المخرجة نورا أمين في تحوير النص لسياق الثورات العربية المعاصرة، أين تكتفي بتكثيف محتوى المسرحية وتطويعها لتقديم جرعة دسمة من التوعية الاجتماعية والسياسية.


صراع أزلي


تدور أحداث المسرحية في بلدة صغيرة تشهد صراعا بين ذوي النفوذ والمصالح الخاصة، وهم يوجهون عامة الناس وأساليبهم لخدمة صراعاتهم على السلطة والثروة، حيث تتم التضحية بالمصلحة العامة والناس المخلصين مقابل الحصول على هذه المصالح.

«عدو الشعب» يقدمها فريق درامي مكون من طارق الدويري، أحمد السلكاوي، إبراهيم غريب، عمر قابيل، عماد حسن، سمير فؤاد، أحمد كامل، مصطفى درويش، محمد أباظة وأحمد جمال، وفريق موسيقى بقيادة نادر سامي وسالم عسر وتامر عصام وأحمد منتصر.

وهنريك إبسن (1828-1906) كاتب مسرحي نرويجي، يُعرف بـ»أبو المسرح الحديث». له 26 مسرحية، وينظر إليه كأهم وأشهر كتاب المسرح بعد شكسبير. وتعد هذه المسرحية أول أعمال إبسن التي ستعرض بليبيا.


تحفة درامية


وقال رئيس مجلس إدارة «مؤسسة أريتي» الشاعر خالد مطاوع: «إننا حقا سعداء باستضافة هذا العرض ذو الأداء المشوق والجودة الفنية العالية. مسرحية «عدو الشعب» تحفة درامية أمتعت مشاهدي المسرح عبر العالم، وهي تطرح أسئلة ملحة عن دور الفرد في فترات التحول الاجتماعي، وعن أهمية تفاعله مع مجتمعه حتى في أكثر الفترات سلبية، المسرحية قادرة على إثراء حوارنا، بينما نحن نتدبر مستقبل ثورتنا التي باتت تتخبط بين الأمل والإحباط».

وأضاف مطاوع: «حصل إنتاج «فرقة لاموزيكا» لمسرحية «عدو الشعب»، على عدة جوائز بالمهرجان القومي للمسرح في مصر هذا العام. حيث حازت المخرجة نورا أمين على جائزة أفضل دراماتورج، والممثل طارق الدويري على جائزة أفضل ممثل في دور أول (رجال)، والممثل عماد الراهب على جائزة أفضل ممثل ثاني (رجال). وعرضت المسرحيــــــة في القاهـــــرة والإسكندريــــة وعدة محافل أخرى بمصـــــر، كما ستقوم الفرقة بعرضها في النرويج والسويد. وسيكون هذا العرض أول زيارة لفرقة «لاموزيكا» لليبيا».

نذكر أن «مؤسسة أريتي للثقافة والفنون» منظمة مجتمع مدني ليبية غير هادفة للربح، تسعى لترويج ودعم الإبداع الفني والتبادل الثقافي بداخل ليبيا ومع الدول المجاورة لها.

16