مسرحية "نونو" إمكانيات إخراجية واعدة وذوق طفولي جميل

الثلاثاء 2013/09/03
عرض مسرحي جميل

الدمام- أوضحت الفنانة يثرب الصدير أن مسرحية «الصندوق» التي قدمتها «فرقة المخاتير» من تأليف الدكتور عبدالله آل عبدالمحسن، وإخراج حسين العباس، في مسابقة مسرح الطفل في دورتها الرابعة التي تنظمها لجنة المسرح بجمعية الثقافة والفنون فرع الدمام، يتحدث فيها النص عن سرقة صندوقين ظنا من اللصوص بأنهما يحتويان على مجوهرات، وتبيّن أن أحد الصناديق به طفل من البيت المسروق حتى يتم الاكتشاف.

النص يعالج عدة ثيمات مثل الطمع وانعدام الأمانة، ولكن العملية الإخراجية لهذا العمل لم تكن موفقة بشكل عام، والإضاءة لم تصاحب حركة الممثلين.

في حين جاء إجماع على أن مسرحية «نونو» وهي من تأليف رائد أحمد وإخراج مهدي اللاجامي، كانت جيدة في المجمل، إذ ذكر المسرحي عبدالباقي البخيت: «العمل جميل ومبهر فيه إمكانيات مخرج وسينوغرافي جيد، الممثلين طاقات رائعة، الموسيقى شذية الألحان لها ذوق طفولي جميل، وكانت مؤثرة وأصوات المؤدين كانت طروبة، وثيمة العمل ملامسة لحالات الطفولة، والتشكيل والتوزيع على الخشبة كان مدروسا إلى حد كبير، المشكلة في الصوتيات التي لا تخدم العمل المسرحي، صوت المغني كان مطربا، بالمجمل العمل ممتعا للطفل وهدية لهذا المهرجان الرائع، شاكرا كاتب الكلمات والملحن والمؤدين للأغاني فهم مقولة هذه المسرحية الرائعة».

علي المحسن قال: «افتتاحية عرض «نونو» جميلة، حاول المخرج من خلال الإمكانات المتاحة أن يلفت نظر الجمهور، من حيث الملابس والموسيقى التصويرية، وكان موفقا إلى حد ما في هذا الجانب، وكذلك حركة الممثلين، يعيب العرض انعدام الصوت عند بعض الممثلين، وخجل بعضهم مما أثّر على أدائهم».

المخرج عبدالخالق الغانم تحدث عن مسرحية «نونو»، فقال: «إنه عرض ممتع تميز برشاقته من خلال مجموعة الممثلين المبدعين في أداؤهم، وجمالية الأزياء والمكياج والإضاءة والألحان كان لها دور فعال، واستطاع المخرج أن ينسج خيوط أحداث العرض المسرحي من خلال الحركة، وتوزيع الممثلين بشكل جميل ومتقن، كما لهذا العرض كاتب جيد طرح عمق الفكرة بشكل رشيق من خلال قصة بسيطة، وكانت الرقصات منسجمة مع العرض، في الحقيقة وفق الجميع بأداء عمله».

16