مسرح سوري يمزج السيلفي بخيال الظل

العرض تفاعلي ويحاول أن يجمع الجمهور المسرحي السوري على منصة واحدة بعد أن شتتته الحرب والتهجير.
الخميس 2019/05/09
الظل بالسيلفي

بيروت - تقدم فرقة مياس المسرحية يوم السبت 11 مايو الجاري مسرحية “خيال كورديللو”، وهي عرض مسرحي متعدد الوسائط، يفتح الحدود والآفاق ما بين لبنان وسوريا الخارجة عن سيطرة الأسد، في مدينتي بيروت (الزيكو هاوس) وسراقب (صالة باريش).

يدمج العرض بين أسلوبين فنيين متناقضين هما: فيديو السيلفي الذي انتشر في سوريا بعد الثورة السورية وفي مختلف أنحاء العالم، وخيال الظل وهو شكل مسرحي تقليدي انتشر في بلاد الشام في زمن الاحتلال العثماني، هذا الشكل الفني الأصيل الذي عرفته سوريا المعاصرة قام النظام بعد الثورة باعتقال وريثه الشرعي الفنان زكي كورديللو، الذي يعتبر العرض بمثابة تحية بالنسبة إليه.

العرض يتناول موضوع العزلة والخوف اللذين يعيشهما السوريون سواء في الداخل أو في الخارج، ويحاول أن يجمع الجمهور المسرحي السوري على منصة واحدة بعد أن شتتته الحرب والتهجير القسري والحصار، من خلال الاستفادة من تقنيات البث المباشر على وسائل التواصل الاجتماعي.

يتناول العرض ثنائية الظهور والاختفاء التي يختبرها السوريون، سواء كانت بالمعنى الحرفي للكلمة أو بالمعنى المجازي، حيث سيحاول اللعب ضمن هذه الثنائيّة مستفيداً من تقنيات مسرح الظل ومن فيديو السيلفي، بوصفهما مساحات تتغير فيها العلاقات بين الحاضر والغائب، في كشف لأثر النظام السياسي على هذه الأشكال من الأداء العلنيّ.

ويشارك في العرض: وليد أبوراشد، نادر عبدالحي، باسكال جلوف، عمار المأمون، وآخرون. وهو من تأليف وإخراج عمر بقبوق، وسينوغرافيا نور عويتي.

15